Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

كودار: مؤتمر “البام” في شتنبر

28.06.2019 - 11:09

بنشماش يجمع المكتب الفدرالي لاتخاذ قرارات صارمة في حق معارضيه

تحدى سمير كودار، رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة، قرار الطرد الصادر في حقه من قبل حكيم بنشماش، الأمين العام للحزب، ليعلن في خطوة جديدة عن تحديد موعد المؤتمر.
وأعلن كودار، في اجتماع ثان لرؤساء ومقرري اللجن الفرعية التي تشكلت عقب لقاء أكادير عن تحديد أيام 27 و28 و29 شتنبر المقبل موعدا للمؤتمر الرابع، ليعيد بذلك الصراع داخل «البام» إلى الواجهة، في ما يشبه شد الحبل بين التيارين المتصارعين.
وقال كودار، عقب اجتماع اللجنة التحضيرية التي التأمت أول أمس (الاثنين) بالمقر الجهوي للحزب بالبيضاء، إن الاجتماع الذي حضره رؤساء ومقررو اللجان الفرعية خصص للوقوف عند حصيلة تقدم أشغال اللجنة، مشيرا إلى أن الاجتماع خلص بعد التداول والنقاش، إلى ضرورة تكثيف الاشتغال بهدف رفع وتيرة التحضير، مع الحرص على تجويد العمل بما يليق بمحطة المؤتمر الرابع، باعتبارها، محطة مهمة بالنسبة إلى الحزب.
وقال عضو في اللجنة حضر الاجتماع، إن اللجنة التحضيرية قررت مواصلة العمل بناء على قرارات اجتماع أكادير، الذي شكل خمس لجن فرعية كما هو منصوص عليه في القوانين الداخلية، من أجل الانكباب على الإعداد الأدبي والتنظيمي، واللوجيستي للمؤتمر.
واستبعد جمال هاشم، عضو اللجنة، إمكانية التوافق مع جناح الأمين العام، بعد التصعيد الذي اختاره بنشماش، من خلال الرسالة التي كال فيها اتهامات خطيرة بالفساد لعدد من أطر الحزب ومنتخبيه، موضحا أنه لو تصرف الأمين العام بحكمة وتعقل كما هو مفترض، لترك الباب مفتوحا أمام إمكانية وقف الحروب، والتوجه إلى المؤتمر بصفوف موحدة، من أجل تصحيح جميع الاختلالات، إلا أنه اختار التصعيد، ما اضطر الطرف الآخر إلى الرد بالمثل، خاصة أن اللجنة التحضيرية تستمد شرعيتها من المجلس الوطني الذي انتخبها، وليس للأمين العام أو المكتب السياسي أي سلطة عليها.
وجوابا عن سؤال حول ميزانية المؤتمر، أوضح عضو المجلس الوطني أن اللجنة المكلفة بالجانب اللوجيستي ستبحث هذه النقطة، ولا يستبعد الاعتماد على مساهمات المؤتمرين وأعيان الحزب ورجال أعماله في تمويل المؤتمر. وفي تعليق على القرار، أوضح حسن التايقي، عضو المكتب الفدرالي والمقرب من حكيم بنشماش، أن الإعلان عن موعد للمؤتمر، يعتبر هروبا إلى الأمام، وتصعيدا مقصودا من أجل الضغط على الأمين العام، من أجل التراجع عن القرارات التي اتخذها في حق المنتمين إلى تيار المستقبل.
وأوضح التايقي، في تصريح لـ»الصباح»، أن هناك اتصالات مكثفة من قبل رموز التيار المعارض للأمين العام، مع قيادات ووجوه مقربة من حكيم بنشماش، من أجل البحث عن تسوية للصراع القائم، تشترط التراجع كل القرارات الطرد والفصل التي اتخذها الأمين العام.
وأعلن التايقي أن المكتب الفدرالي سيلتئم السبت المقبل بالبيضاء، من أجل اتخاذ قرارات صارمة بناء على تقرير لجنة التحكيم والأخلاقيات، مضيفا أن الشرعية كلها بجانب الأمين العام، معتبرا عمل ما يسمى اللجنة التحضيرية خارج القانون.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles