Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

أخنوش يسقط جنرالات جهة الرباط القنيطرة

28.06.2019 - 11:36

أسقط عزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار، جنرالات الحزب بجهة الرباط سلا القنيطرة، على خلفية فضائح استغلال توزيع « بونات» قفة رمضان، ومساعدات عينية تدخل في برنامج تنشيط المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وصراع قياديين في ما بينهم، لمنحها لناخبين في دوائرهم الانتخابية ضدا على المعايير التي تم سنها لتقديمها للمحتاجين.

وقرر كبير التجمعيين إنهاء الجدل الذي صاحب تسريب تسجيلات صوتية لأعضاء الحزب بالجهة يتهمون بعضهم البعض بتوزيع تزكيات مقابل تحصيل أموال لإنفاق جزء منها في الحملة الانتخابية، والتعامل بشيكات الضمان، بقيمة 150 مليونا، ورفع دعاوى قضائية ضد من سرب تلك المعطيات، وشكايات لدى إدارة الحزب يتهم فيه مسرب الاتهامات المسؤولين المحليين والإقليميين بالتلاعب بالمساعدات التي خصصتها جمعيات تابعة للحزب للمحتاجين.

وتم طي صفحة القياديين الذين أثيرت حولهم الاتهامات، في اجتماع المكتب السياسي بورزازات، السبت الماضي ولتفادي تعميق الأزمة وشق الحزب ونشر غسيله عبر الدعاوى القضائية المرفوعة في كل الاتجاهات، وقع أخنوش على قرار إنهاء مهام القياديين في جهة الرباط سلا القنيطرة، وتعيين قياديين جدد، لوضع مخطط جديد لحزبه « الحمامة» الذي يشارك مع الأغلبية التي تدبر مجلس العاصمة، وأيضا جهة الرباط سلا القنيطرة، من خلال أعضاء يدبرون الشؤون المحلية بتفويضات تهم قطاعات وازنة، وذات تأثير على تحسين جودة خدمات المرافق العمومية.

وتم تعيين عدد من المنسقين الإقليميين الجدد، ويتعلق الأمر بكل من عبد الرحيم مساعف بالرباط، ومصطفى الكامح بالقنيطرة، وعبد الإله أوعيسى بسيدي قاسم، ورفيق بناصر بالجديدة. وسد الحزب الفراغ الذي تركته استقالة امحمد لعسل، المنسق الإقليمي للتجمع الوطني للأحرار بسيدي قاسم، وعبد المجيد المهاشي، المنسق الإقليمي بالقنيطرة، جراء سوء التدبير وعلى خلفية الفضائح التي تم تسريبها للعموم، والتي تسببت في عدم عقد أي اجتماع جهوي منذ سنة، وعدم حل أي مشكل تنظيمي وإداري ومالي.

وتمت تزكية مساعف القيادي الإقليمي السابق للأصالة والمعاصرة على رأس الحزب بالرباط منذ 2009، ودبر شؤونه المالية والانتخابية، بعد مفاوضات دامت لشهور مع قادة حزب «الحمامة»، إذ تلقى المعنيون بالأمر تعليمات بعدم الدخول في مناوشات مع عبد القادر تاتو، المنسق الإقليمي للحزب بالرباط، الذي ذكر في التسجيل الصوتي لأحد أعضاء الحزب، متهما إياه بالتلاعب في أموال الحزب و»بونات» قفة رمضان، والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وتحصيل أموال لدعم سعد بنمبارك، المنسق الجهوي للحزب، قصد ضمان وضع زوجته في اللائحة الوطنية، وهو ما نفاه تاتو وبنمبارك وقررا مقاضاة من شهر بهما.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles