Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

رئاسة النيابة العامة تعزز التواصل

18.07.2019 - 14:53

ستشرع رئاسة النيابة العامة، في إحداث ناطق باسمها مكلف بالتواصل مع الإعلاميين والصحافيين، حسب ما أفاد به هشام بلاوي، الكاتب العام لرئاسة النيابة العامة، في لقاء تواصلي عقد السبت الماضي، بمراكش، نظم تحت شعار “التواصل الإعلامي جسر الثقة مع المواطنين”.
وصرح في معرض تدخله، أن رئاسة النيابة العامة بصدد الإعداد لوضع ممثل للنيابة العامة مكلف بالتواصل لدى محاكم الاستئناف. وهو الخبر نفسه الذي ردده في اللقاء التواصلي ذاته، كريم أيت بلا، رئيس شعبة معالجة الشكايات والتواصل مع المرتفقين، عندما تحدث عن خضوع مجموعة من قضاة النيابة العامة لدورات تكوينية في مجال التواصل.
وشكل اللقاء الذي نظمته رئاسة النيابة العامة بتنسيق مع جمعية إعلاميي عدالة، والذي حضره عدد من الصحافيين، فرصة للتكوين والمناقشة، في مجالات تقاطع الإعلام والقضاء، وحماية الحريات الشخصية، وتحديد مفاهيم التناول الإعلامي لمواضيع المحاكم، وغيرها من المجالات ذات الصلة، في محاور اللقاء، التي تضمنت ورشتين، الأولى خصصت لدور النيابة العامة في تنفيذ السياسة الجنائية والتصدي للانتهاكات الماسة بالحقوق والحريات، وأطرها مراد العلمي، رئيس شعبة تتبع تنفيذ السياسة الجنائية وتحليل ظاهرة الجريمة، فيما تضمنت الورشة الثانية محورين رئيسيين، الأول “تخليق الحياة العامة وحماية المال العام” وأطرها سمير ستاوي، رئيس وحدة قضايا الجرائم المالية والمخدرات والسير والتعمير، والثاني، أسهب فيه النقاش، وتعلق بسرية البحث والتحقيق على ضوء القانون رقم 13/31 المتعلق بالحق في الحصول على المعلومة، وأطره كريم أيت بلا، رئيس شعبة معالجة الشكايات والتواصل مع المرتفقين.
ولم يكف الوقت المحدد للورشات رغم تمديده، إذ أن حيوية المواضيع أثارت نقاشا ومداخلات، كما سجلت عناوين بارزة لمحطات مقبلة من مواضيع التكوين التي ينبغي وضعها على طاولة الإعلاميين في إطار انفتاح رئاسة النيابة العامة، ومشاركتها في ورش الرقي بالتواصل والتخليق. وتكللت الدورة التكوينية المنظمة من قبل رئاسة النيابة العامة بشراكة مع جمعية “إعلاميي عدالة”، بتوقيع اتفاقية شراكة بين رئاسة النيابة العامة، في شخص كاتبها العام هشام بلاوي، وجمعية إعلاميي عدالة في شخص رئيسها الصحافي منير الكتاوي، التزم خلالها الطرفان بتعزيز القدرات المهنية للصحافيين في تغطية الشأن القضائي ونشر الثقافة القانونية.
وتأتي هذه الاتفاقية في إطار انفتاح رئاسة النيابة العامة على محيطها الخارجي ووعيا منها بأهمية التواصل المؤسساتي، وإدراكا من جمعية إعلاميي عدالة بأهمية انفتاح وسائل الاعلام العاملة في مجال العدالة على مؤسسة رئاسة النيابة العامة، ورغبة من الطرفين في تعزيز التواصل الهادف إلى الرفع من القدرات المهنية للإعلاميين العاملين في مجال العدالة والمساهمة في نشر الثقافة القانونية المرتبطة بهذا المجال. وهي الاتفاقية التي اعتبرها منير الكتاوي، رئيس الجمعية، فاتحة خير من خلال الاستفادة المنظمة للإعلاميين من كل ما ييسر اشتغالهم وتعاطيهم مع القضايا المرتبطة بالشأن القضائي، سيما أن هدفها الأساسي مد جسور التواصل مع الفاعلين في الشأن القضائي، معتبرا أن توقيع اتفاقية شراكة مع رئاسة النيابة العامة، ستعطي نفسا قويا لمواصلة الجمعية لتحقيق أهدافها المتمثلة أساسا في إعداد جيل من الصحافيين، متخصصين في شؤون العدالة، يتملكون ثقافة قانونية وأخرى حقوقية، تساعدهم في تغطياتهم المهنية لكل ما يتعلق بشؤون العدالة والقضاء.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles