Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

بيرواين: الدولة ملزمة بتحمل مسؤوليتها

26.07.2019 - 14:17

أكد حسن بيرواين نقيب هيأة المحامين بالبيضاء، أن الهيآت السبع عشرة للمحامين بالمغرب، يصعب عليها في الوقت الراهن استيعاب العدد الكبير من الناجحين في امتحان الأهلية لمزاولة مهنة المحاماة والتي أعلن عنها أخيرا، ووصل إلى 4575 ناجحا، مقارنة مع امتحان 2015 والذي بلغ عدد الناجحين فيه 2500.
وأكد النقيب أن الدولة في شخص وزارة العدل يجب عليها أن تتحمل مسؤوليتها كاملة من أجل توفير المناخ الملائم للقادمين الجدد لمهنة المحاماة، والتفكير في مصير هذا العدد الهائل من الناجحين الذين سيشرعون منذ أكتوبر المقبل في وضع طلبات الالتحاق بالهيآت، بتفعيل مراكز التكوين الجهوية التي تحدث عنها قانون المهنة لسنة 1993، وجاء قانون 2008 وتضمن مشروع إحداث معهد وطني، غير أن ذلك لم يفعل على أرض الواقع، إذ منذ 26 سنة والخطاب نفسه بشأن معاهد التكوين دون أن تكون هناك أي خطوة عملية في اتجاه التنفيذ العملي لتلك النصوص.
ولم يخف نقيب هيأة المحامين بالبيضاء أن الوقت مناسب لتغيير التعاطي مع المهنة، لأجل تمكين الأفواج الجديدة من الآليات الصحيحة لممارستها بالتكوين الرصين، على اعتبار أن الهيآت لا يمكنها وحدها القيام بهذه المهمة دون مساعدة الدولة، مشيرا في الوقت نفسه أنه على الدولة من خلال وزارة العدل أن تظهر تعاملا إيجابيا مع مستقبل المهنة بإخراج قانون مهنة المحاماة حداثي ومتطور ويستجيب للمقترحات المتقدمة من قبل جمعية هيآت المحامين بالمغرب، كما يعرف تنزيل توصيات مؤتمرات المحامين، ويتضمن ضمن بنوده استحضارا للمصلحة العامة للمهنة. وطالب النقيب بضرورة تغيير نمط الامتحان الخاص بالمهنة بالحديث عن مباراة وليس امتحانا، ووضع معايير خاصة بالإضافــة إلى إخراج معهـد وطني لتكوين المحامين إلى حيز الوجود، يلجه الناجحون في المباراة لأجــل الدراسة والتكوين لمدة سنتين، بعــدها يحصلون على شهــادة الأهلية التي تمكنهم من مزاولة مهنة المحاماة.
وأشار النقيب إلى أن مهنة المحاماة لا يجب أن ينظر إليها وعاء لامتصاص البطالة وخلق مناصب الشغل.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles