Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

حفلات استقبال بالرياض وعمان والكويت بمناسبة عيد العرش

05.08.2019 - 12:16

 

أقامت سفارات المملكة، بالسعودية والأردن والكويت، حفلات استقبال بهيجة بمناسبة عيد العرش المجيد. فبالرياض، تميز حفل السفارة المغربية، بحضور عدد من سامي الشخصيات السعودية ومسؤولين بمجلس التعاون الخليجي، وشخصيات أخرى مدنية وعسكرية، إلى جانب أفراد الجالية المغربية المقيمة بهذا البلد الخليجي.

وحضر هذه المناسبة أيضا، عدد من رؤساء وممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى السعودية، إلى جانب أعضاء بمجلس الأعمال السعودي المغربي، وممثلي مجلس الغرف التجارية الصناعية السعودية، فضلا عن شخصيات من عوالم الفكر والثقافة والإعلام والمال والأعمال.

واغتنمت الشخصيات الحاضرة هذه المناسبة للتعبير عن مشاعر الاحترام والتقدير لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وتهانيها الخاصة للمملكة بمناسبة عيد العرش، مشيدة بالمسيرة التنموية التي انخرط فيه المغرب تحت القيادة المتبصرة لجلالة الملك.

وأكد سفير المغرب بالسعودية، مصطفى المنصوري، في كلمة بالمناسبة ، أن حدث الاحتفال بعيد العرش، يجسد رباط التعاقد القائم على البيعة الدينية بين الملك والشعب، كما يشكل مناسبة للتأمل واستخلاص النتائج وجرد ما تم تحقيقه من إنجازات في مسيرة البناء والتنمية، وكذا الحفاط على استمرارية وحدة المملكة المغربية بمكوناتها الدينية والسيادية والترابية.

وأضاف أن “الملكية كنظام للحكم استطاعت قيادة سفينة المغرب بكل شجاعة وجرأة وثبات إلى بر الأمان في ظل محيط إقليمي ودولي متغير، وشكلت محور أمان واستقرار ووحدة وسدا منيعا في وجه التهديدات والهيمنة باختلاف أشكالها”.

فلا غرو، يؤكد المنصوري، أن يسجل المغرب تقدما ملموسا على جميع المستويات بما فيها القطاعات الاستثمارية الكبرى، ومنها على سبيل المثال الطاقات المتجددة وصناعة الطيران والسيارات والموانئ والقطار فائق السرعة والقطاع الفلاحي.

وأشار إلى أنه بفضل المشاريع الكبرى المهيكلة التي أطلقها جلالة الملك محمد السادس والتي تعد رافعة من رافعات الاقتصاد الوطني تمكن المغرب من تغيير معالمه وتحسين واقعه الاقتصادي والاجتماعي وتحقيق سلسة من الإصلاحات السياسية والإدارية والقانونية، لافتا الانتباه إلى أن هذه الإصلاحات خولت المغرب موقعا متقدما واستثنائيا ومنحته صفة الشريك الاستراتيجي الذي يعتد به إقليميا ودوليا في العديد من القضايا والمواضيع.

وحرص السفير المغربي على التنويه ب”المستوى العالي من التنسيق القائم والدعم الموصول للمملكة العربية السعودية الشقيقة للمسيرة التنموية بالمغرب، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان”، مثمنا “الموقف الراسخ والقوي للسعودية الداعم والمساند للوحدة الترابية للمملكة المغربية، الذي لم يفتر يوما، وهو الموقف الذي يعتز به المغرب ويقدره ملكا وحكومة وشعبا”.

وعلى صعيد التعاون الثنائي، أشاد السفير بمستوى العلاقات بين المملكتين والتي “تتجاوز حدود السياسة والاقتصاد إلى أواصر العلاقات الأخوية والعائلية”، مؤكدا أن “استقرارها مبعث ارتياح وفخر، والحرص على تعزيزها وتقويتها خيار طبيعي واستراتيجي لا رجعة فيه”.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles