Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

بنعبد الله: نريد حكومة قوية ومنسجمة

09.09.2019 - 13:55

التقدم والاشتراكية يقدم شروطه للتعديل ويطالب بتوزيع عادل للثروة

كشف نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، عن موقف حزبه من المشاورات التي يقودها سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة مع زعماء الأغلبية حول التعديل الحكومي.
وقدم بنعبد الله تقريرا في الموضوع أمام المكتب السياسي للحزب، المنعقد أول أمس (الثلاثاء)، تناول جميع المعطيات التي توفرت حول التعديل، إثر لقائه مع رئيس الحكومة، السبت الماضي.
وأكدت قيادة الحزب أن مقاربة التقدم والاشتراكية لمسألة التعديل تظل مؤطرة بما سبق أن طالب به طيلة الفترة الأخيرة، وأساسا ضرورة بث نفس ديمقراطي جديد في الحياة السياسية الوطنية، قوامه إعادة الاعتبار إلى المكانة والأدوار التي يتعين أن يضطلع بها الفاعلون السياسيون، كل من موقعه.
وركز المكتب السياسي، في بلاغ توصلت “الصباح” بنسخة منه، على ضرورة إعطاء دينامية سياسية سليمة وحياة مؤسساتية سوية، بعيدا عن أي تبخيس أو إضعاف أو تهميش، يحول دون أن تؤدي الأحزاب رسالتها النبيلة في تأطير المواطنين، وتمثيلهم والدفاع عن قضاياهم ومصالحهم.
واشترط المكتب السياسي توفير عدد من الشروط التي تجعل من التعديل الحكومي المرتقب أحد المداخل الأساس لإحداث ما أسماه الطفرة التنموية والديمقراطية التي تحتاجها البلاد، عبر إفراز حكومة قوية ومنسجمة قادرة على رفع تحديات المرحلة، وحاضرة في قيادة التغيير والإصلاحات المنشودة، ومتفاعلة بشكل خلاق مع نبض المجتمع ومطالبه المشروعة.
وعبر رفاق بنعبد الله عن تطلعهم إلى أن تشكل المرحلة المقبلة انطلاقة جديدة نحو آفاق أرحب من أجل المزيد من الدمقرطة والحرية والتقدم والعدالة الاجتماعية، مستلهمين مضامين خطاب العرش، مؤكدين أنه لا مناص من أن تكون الحكومة في صيغتها المقبلة، بغض النظر عن التركيبة وعدد المناصب الوزارية وغيرها من المحددات التي لها أهميتها، حكومة قادرة على التعاطي بشجاعة ومسؤولية مع الاختلالات والنواقص التي طبعت مسار الحكومة الحالية.
ويرى الحزب الحليف للعدالة والتنمية أن التعديل الحكومي المنتظر يجب أن يحمل فريقا قادرا على بلورة الأجوبة الملائمة لمعضلات إنتاج المزيد من الثروة وتوزيعها بشكل عادل فئويا ومجاليا، مؤكدا ضرورة التركيز على الإصلاحات الضرورية التي تشكل الأولويات الأساسية بالنسبة إلى فئات واسعة من الجماهير، خاصة في القطاعات الإنتاجية الاقتصادية الأساسية، وفي قطاعات التعليم والصحة والتشغيل والسكن، وغيرها من المجالات ذات التأثير المباشر في توفير شروط الحياة الكريمة لعموم والمواطنين.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles