Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

الممرضون يشلون المستشفيات

12.09.2019 - 16:04

يرتقب أن تشهد مستشفيات المملكة غدا (الأربعاء) غياب الممرضين وتقنيي الصحة، بكافة الجهات، بعدما أعلن المجلس الوطني لحركة الممرضين وتقنيي الصحة، عن إضراب وطني الأربعاء، مصحوبا بأشكال احتجاجية أخرى، من أجل لفت انتباه وزارة الصحة، التي دعوها غير ما مرة إلى الاستجابة إلى مطالبهم، وفتح حوار جاد بشأنها، غير أن الوزارة حسب الممرضين فضلت خيار التسويف والمماطلة.
ويستعد الممرضون وتقنيو الصحة، بالمستشفيات الجامعية والجهوية والإقليمية والمراكز الصحية، لخوض إضراب وطني بجميع المصالح الاستشفائية والوقائية، باستثناء أقسام المستعجلات والإنعاش.
ويرتقب أن يكون الإضراب الذي أعلنت عنه حركة الممرضين وتقنيي الصحة مصحوبا بوقفات احتجاجية أمام مقرات ولايات الجهات وعمالات الأقاليم، في كافة المدن، للرد على ما وصفه الممرضون بـ”نهج وزارة الصحة سياسة الآذان الصماء والهروب إلى الأمام في التعامل مع ملفهم المطلبي”، داعين في الوقت نفسه وزارة الدكالي، إلى “إيلاء الأهمية المطلوبة للمطالب التمريضية، بعيدا عن سياسة التضليل، مع نهج حوار حقيقي جاد كفيل بالاستجابة للمطالب العادلة”. ويشمل الملف المطلبي للمرضين، الإنصاف في التعويض عن الأخطار المهنية، خاصة أن المستشفيات، ومصالح الإنعاش، أصبحت تهدد الموارد البشرية الصحية، إذ من بينها من تعرض للاعتداء الجسدي من قبل مرضى أو عائلاتهم، بالإضافة إلى المطالبة بما وصفوه بـ “إطلاق سراح مشروع تأسيس الهيأة الوطنية للممرضين وتقنيي الصحة، الذي بقي حبيس سراديب وزارة الصحة منذ سبعينات القرن الماضي”، كما يطالبون بإخراج قانون منظم للمهنة، وتفعيل أخلاقيات المهنة، وقطع الطريق على الدخلاء والمسترزقين، وكذا تحسين شروط الترقي وتوظيف المعطلين”.
وانتقد بلاغ الممرضين ما وصفه بـ “الغياب المقصود لأسلاك الماستر في العلوم التمريضية وتقنيات الصحة، وعدم فتحها للسنة الثانية على التوالي”، مبرزا أن الأمر يشكل تراجعا عن مكتسبات المعادلة العلمية، بعدم فتح آفاق التطور والدفع بعلوم التمريض وتقنيات الصحة نحو الأمام.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles