Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

مستثمرون إنجليز في بنك بنجلون

03.10.2019 - 14:44

وافقوا على استثمار ملياري درهم في البنك المغربي للتجارة

أعلن عثمان بنجلون، رئيس مجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا “بي إ م سي أو بنك أوف أفريكا” عن دخول الصندوق السيادي البريطاني “كومنولث ديفلبومت كوربوريايشن” “س يدي سي غروب” في رأسمال المجموعة بمبلغ يصل إلى ملياري درهم، مشيرا إلى أن الجمع العام الاستثنائي للمساهمين في الصندوق وافقوا خلاله بالإجماع في 4 شتنبر الماضي على العملية، وينتظر أن يتم التأشير عليها من قبل سلطة مراقبة سوق الرساميل، خلال الأسبوعين الأولين من أكتوبر الجاري.
وأوضح بنجلون أن هذه العملية تأتي في إطار مسلسل تعزيز المجموعة لأموالها الذاتية من أجل تنفيذ مخططها الاستثماري الإستراتيجي على الصعيدين المحلي والدولي، مضيفا أنه تم رفع رأس المال في عملية أولى همت مساهمات مالية وتحويل الربيحات إلى أسهم بمبلغ إجمالي وصل إلى مليار و 700 مليون درهم.
وأكد أن المجموعة حققت الأهداف المحددة، مسجلة نموا في نشاطاتها، إذ ارتفعت النتيجة الصافية (حصة المجموعة) بنسبة 4 %، كما سجلت النتيجة الصافية الإجمالية ارتفاعا بنسبة 5 %. وأشار إلى أن هذه النتيجة تأتي، بعد تباطؤ النشاط، خلال السنة الماضية، بفعل تشديد الإطار القانوني، وساهم في هذا التحسن مختلف فروع المجموعة بالمغرب وخارجه. وتوقع أن تتواصل هذه الدينامية في الفصل الثاني من السنة الجارية، خاصة مع تنفيذ برنامج تحول المجموعة، سواء على مستوى الفاعلية التجارية والعملياتية أو من خلال إعادة النظر في نشاطات المجموعة على المستوى الدولي.
وأشار إلى أن المجموعة تشرف على مشاريع ضخمة ذات رمزية تتطلب تعبئة موارد مالية ضخمة وموارد بشرية ذات كفاءة عالية، مثل البرج الذي سيحتضن المقر الاجتماعي ويصل ارتفاعه إلى 255 مترا، ما يجعله الأعلى بإفريقيا، كما تساهم المجموعة في المشروع الضخم لإنجاز مدينة محمد السادس التكنولوجية بطنجة، وهو المشروع الأول بالمغرب وإفريقيا من هذا القبيل.
وحققت المجموعة، خلال النصف الأول من السنة الجارية، ناتجا بنكيا صافيا قدره 6 ملايير و 979 مليون درهم، بزيادة بنسبة 7.4 %، وأرجع مسؤولو المجموعة هذه النتيجة إلى ارتفاع هامش الفوائد بنسبة 4.5 % والعمليات المنجزة على مستوى الأسواق المالية، التي ارتفعت بنسبة 63 %، وسجل الناتج البنكي الصافي المحقق من نشاطات المجموعة بالمغرب بنسبة 8 %، مقابل 7 % في ما يتعلق بالأنشطة المنجزة بالخارج.
وسجل النشاط التجاري انتعاشا، خلال النصف الأول من السنة، إذ ارتفع الحجم الإجمالي للقروض الممنوحة للزبناء بنسبة 1.8 %، ليصل إلى 182 مليارا و500 مليون درهم، كما تمكنت المجموعة من تجميع 194 مليارا و600 مليون درهم من ودائع الزبناء، ما يمثل زيادة بنسبة 1.1 %، مقارنة بالفترة ذاتها من السنة الماضية.
وارتفعت تكاليف المخاطر بنسبة 34 %، لتصل إلى 872 مليون درهم، تتعلق بمؤونات مالية لتغطية مخاطر بعض القروض الممنوحة من قبل المجموعة في بلدان جنوب الصحراء.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles