Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

بلافريج: تيار الإخوان يمارس الإرهاب

03.10.2019 - 14:26

تحركت أصوات محافظة في حملة ضد عمر بلافريج، النائب البرلماني عن فدرالية اليسار الديمقراطي، بسبب موقفه من الحريات الفردية، وعزمه تقديم مقترحات، من أجل تعديل فصول القانون الجنائي.
وانخرطت رموز تمثل مختلف مكونات التيار الإسلامي في حملة تشهير في حق برلماني اليسار، لا لشيء إلى أنه أعلن بكل مسؤولية رأيه في بعض فصول القانون الجنائي، والتي تمس، حسب رأيه الحريات الفردية، وتتناقض مع مبادئ الكونية لحقوق الإنسان.
وأشعلت خرجة بلافريج، بالجرأة المعهودة فيه، مواقع التواصل الاجتماعي، وشيوخ السلفية بمختلف مواقعهم، لشن الحرب ضد القيادي في الحزب الاشتراكي الموحد، واتهامه بنشر الفساد، بل ذهب البعض منهم إلى دعوة المجلس العلمي الأعلى للتدخل، وإصدار بيان استنكاري لما أسموه دعوات التوجهات الإباحية، في إشارة إلى مقترحات تعديل عدد من الفصول وإلغاء بعضها من القانون الجنائي المثير للجدل، في الأوساط السياسية.
وفي تعليق على هذه الحملة، أكد عمر بلافريج، أن مستوى رد الفعل على رأيه، يعكس إلى أي حد أن تيار الإخوان المسلمين بكل مكوناته، انتفض لمواجهة رأي معارض، مؤكدا أن هذا التحالف الواسع بين من يدبرون الشأن الحكومي، ويسيرون الجهات والمجالس، في إشارة إلى موقف العدالة والتنمية، ورموز السلفية الجهادية خارج المؤسسات، بل أيضا أعضاء من داخل المجلس العلمي الأعلى، يؤكد أن جبهة الإخوان متراصة في مواجهة كل الأصوات المعارضة، ضدا على مبدأ الاختلاف، الذي تقوم عليه الممارسة الديمقراطية. ووصف بلافريج الطريقة التي تحركت بها آلة الإخوان لمواجهة مقترحات بتعديل فصول من القانون الجنائي، بالإرهاب الفكري، الذي انخرطت فيه مختلف التيارات الإسلامية، وعلى رأسها حزب رئيس الحكومة، والتي تؤكد بوضوح كيف يفكر العدالة والتنمية، الذي يدبر اليوم الشأن العام، ويقود الحكومة والمجالس المنتخبة، وفهمه لثقافة الاختلاف ودور المعارضة في الديمقراطية.
ودعا بلافريج، إلى إلغاء وحذف عدد من المواد التي تضرب الحرية الفردية، ومنها 489 و490 و491، في القانون الجنائي، مؤكدا أن التعديلات التي تتعلق بالقانون الجنائي، فرصة لضمان الحريات الفردية، ومن جهة ثانية تشديد العقوبات ضد الجرائم، التي تقترف ضد القاصرين، من أجل حماية المجتمع، والتي اعتبرها غير كافية.
وفي رد فعل قوي على تصريحات بلافريج، قال حسن الكتاني، شيخ السلفية الجهادية، في صفحته على فيسبوك، «البرلماني اليساري يطالب بإباحة الفاحشة من لواط وسحاق، ويسعى لنشر الفساد في الأرض».
وطالب الحسين أيت سعيد، عضو المجلس العلمي الأعلى في مقال له نشر بأحد المواقع الالكترونية «العلماء والقضاة والمحامين الشرفاء وذوي الرأي الحصيف في المجتمع المدني بأن يعلنوا إنكارهم لما دعا إليه البرلماني المذكور، وأن ينددوا به جهارا، وأن يطالبوا القضاء بمحاسبته في مخالفة الدستور والدعوة إلى الدعارة جهارا».

» مصدر المقال: assabah

Autres articles