Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

استياء من تفويت سجن “الصوار” بالجديدة

07.10.2019 - 15:38

أنباء عن جعله فندقا وجمعويون يقترحون تحويله مركزا للتراث

أدى تسرب أنباء عن اعتزام المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإصلاح، تفويت “سجن الصوار”، الذي يقع وسط الحي البرتغالي، إلى الأملاك المخزنية تمهيدا لعرضه للبيع إلى خواص، ردود فعل جمعيات ثقافية غاضبة.
وتحدثت مصادر مطلعة عن غضب جمعويين على قرار تفويت السجن إلى مشروع سياحي وتجاري، علما أنه يمتد على مساحة كبيرة مجاورة للزاوية القادرية ومسجد الملاح، وكانوا يأملون تحويله إلى مركز للتراث.
ويتذكر سكان الجديدة أن أول عهد لهم بالسجون كان زمن الحماية الفرنسية، مع “سجن ليدالة” أو سجن “بلحمدونية”، الذي يقع يسار مدخل الحي البرتغالي وكان يفتقر لأبسط شروط الكرامة، ومع الاستقلال ارتفعت مطالب بتحسين ظروف السجناء، وفي 1957 أدخلت تعديلات على بناية برتغالية تعود إلى القرن 16 الميلادي وأصبحت سجن المدينة الجديد، خاصة مع ارتفاع نسبة الأحكام السالبة للحرية.
واشتهر ب “حبس الصوار” لأنه بمجرد دخول السجين إليه كانت تؤخذ له صورة فوتوغرافية ماسكا بلوحة عليها رقم اعتقاله، وكان ذلك بداية عهد بلادنا مع التشخيص القضائي.

سجن سيدي موسى

يروي أرشيف السجون بالجديدة أن الدائرة القضائية كانت تتكون من المحكمة الابتدائية فقط، بينما كانت القضايا الاستئنافية تحول نحو محكمة الاستئناف بالبيضاء، ويتم نقل سجناء “سجن الصوار ” نحو سجن عين البرجة وظل الأمر كذلك إلى نهاية الثمانينات بإحداث محكمة الاستئناف بالمدينة.
ولما كبرت المدينة وكثر سجناؤها، خاصة أن “سجن الصوار” كان يستقبل سجناء دكالة، بما في ذلك سيدي بنور ، إضافة إلى عامل تكديس السجناء في ظروف غير صحية، كانت موضوع تقارير مفصلة تحدثت عن انتشار القمل بالسجن وأمراض جلدية، تم تنقيل السجن المحلي نحو سجن شيد على بقعة أرضية كبيرة بسيدي موسى في صيف 1998 .

بناية مهجورة ومقلقة

مر على إغلاق “حبس الصوار” 21 سنة، عرفت خلالها بنايته تلاشيا كبيــرا بفعــل نيل الرطوبة من جدرانه ومرافقه ، وأضحى بناية مهجورة مليئة بالنفــايات تكثر فيها القــوارض، ما أزعج بشكل كبير السكان ، الذين راسلوا أكثر من جهة، دون جدوى، وفي مقدمتها المندوبيــــة العامــة لإدارة السجون وإعادة الإصلاح مالكة البناية المهجورة.

مركز للتراث

» مصدر المقال: assabah

Autres articles