Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

البراق: الوسط الفني متسخ

11.10.2019 - 19:11

قررت الاعتزال بعد تجربتها «الفاشلة» في «ذو فويس» وتحدثت عن تعرضها للقذف والسب

قــــــررت المغنيـــــة المغربيــــــــة ليلى البراق، بعد تجربتها الفاشلة في “ذو فويس”، الاعتزال والابتعاد عن الوســـط الفنـــي الذي وصفته بالمتسخ والمليء بالمنافقين.
واكدت البراق، أن مكانها لا يوجد بين المنافقين الذين يصطادون في المياه العكرة ويدمرون كل ما هو جميــل ويزرعون الفتنــة في هذا العالم الوهمــي، قبــل أن تعترف بأن الألفــاظ خانتها، في احدى خرجاتها عندما تحدثت باندفاع كبير لأنها أحست بالظلم وعانت الألم الذي تسببت به لأمها ولأسرتها التي كانت تتمنى أن تكون نجمة من نجوم الفن والتي آمنت بموهبتها منذ البداية.
وأضافت البراق، حسب تدوينة نشرتها على صفحتها الخاصة على “انستغرام” أنها صارت متأكدة “أنه لابد لي أن أبتعد عن هذا الميدان الفوضوي لأن قلبي ليس وعاء للسب والقذف وللشر، وهذا ليس ضعفا مني ولكن احتراما ورأفة بأسرتي التي تحملتني منذ طفولتي وحفظا ايضا لكرامتي”.
وحاولت البــراق، عــدم ربط قرار اعتزالهــا بتجربتها في “ذو فويس”، وفشلهــا فــي اقناع لجنة التحكيم باختيارها للبقاء في المسابقة، إذ كتبت “للتوضيح قرار انسحابي ليس سببه اخفاقي في البرنامج والدليل أنني عشت اكراهات أصعب تحديتها ولم تجعلني أتوقف”، قبل أن تضيف أن الابتعـــاد عن الساحة الفنية كان يراودها منـــذ السنة الماضية، مشيرة إلى “ردود الأفعـــال السلبية والقذف والسب الذي تعرضت له والذي كان مبالغا فيه قبل مشاهدة مشاركتي واكتفوا بمشاهدة حواري الصحافي”.
وأكدت الفنانة المغربية في التدوينة ذاتها “أنا لم انجح لأنني لا أضحي بكرامتي من أجل الشهرة وافتخر بمساري الفني القصير والمحترم …ومع ذلك اعتذر لجمهور سميرة بن سعيد وكنقول لكم الحق غادي يبان طال الزمن ولا قصار، ما جيتش ودويت”.
وفضلت المغنيــة المغربيــة، عدم التحدث عن “الاعتزال”، إذ كتبت “لن أقول إنني سأعتـزل لأنها كلمة لا تليق إلا بالفنانين الذين أعطوا الكثير، لكن كان جزاؤهم النسيـان وعــدم الاعتـراف بهم، وأنا لم أعط إلا القليل ولكن أحلامي كانت كبيرة جدا”.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles