Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

سعيد الشرايبي.. الرجل الذي تكلم العود بين يديه

05.03.2016 - 14:22

عاش متأبطا عوده يجوب أرجاء العالم، يبث الحب والجمال حيثما حل وارتحل. كان الموسيقار الراحل سعيد الشرايبي، الذي لبى داعي ربه أمس الخميس، شغوفا بالنغمة الرائقة، يمسح بالريشة على الوتر الحزين، فيحيي بها القلوب الموات، ويبث في أوصال عشاق الموسيقى رغبات متقدة في الإقبال على الحياة، بكل الحب والخير والسلام الذي تنطوي عليه الجوانح.

منذ ان اكتشف عوالم الموسيقى الآسرة واللا نهائية، قبل عقود حينما كان عمره لا يتحاوز الثالثة عشر عاما، لم تفارق أنامله ريشة العود، سائحا في دنيا الناس، وضيفا عزيزا على العديد من الفعاليات الفنية والمهرجانات في كل أ صقاع العالم. كان الفنان المغربي الراحل، بحق، سفيرا متجولا للفن المغربي حين يصطبغ بمغربيته وينفتح على التراث الموسيقي العالمي، بأفق إنساني رحب لا تذوب فيه الخصوصية المحلية ولا تستعلي عليه.

حقق الموسيقار سعيد الشرايبي، الذي توفي بعد مسيرة فنية حافلة عن عمر يناهز 65 عاما، معادلة الفن الصعبة حين مزج، في توليفة مبتكرة، بين انتمائه العميق للتراث الفني المغربي وبين الانفتاح على المدارس الموسيقية العالمية. كان فنانا مغربيا وعالميا في الآن ذاته. وصهر المقامات الأندلسية والعربية والتركية والفارسية في بوتقة الطبوع المغربية، فأنتج فنا عالميا، بهوية مغربية.

في شخصية الرجل، الذي تكلم العود بين يديه، قدرة عجيبة على الجمع بين الإبداع الفني، بما يقتضيه من شفافية الروح ورهافة الحس، وبين التنظير الفكري، بما يستلزمه من قدرات عقلية على الجمع والترتيب والاستنتاج. وهما عشقان قلما يجتمعان في قلب رجل واحد، كما يؤكد العديد من المهتمين.

ووصل الموسيقار الراحل سعيد الشرايبي بين زمن “الفن الجميل”، كما يحلو لعشاق الكلاسيكيات الموسيقية أن يسموه، وبين الفن المعاصر، حين برع في العزف على العود، معيدا إلى الذائقة العربية والعالمية صدى عمالقة الموسيقى العربية من أمثال فريد الأطرش ورياض السنباطي ومحمد القصبجي ومحمد عبد الوهاب وأحمد البيضاوي.

لم يكن الفنان الراحل عازفا ماهرا على العود وانتهى السؤال، ولا مجرد باحث ألمعي في المقامات الموسيقية، بل خطا خطوات أبعد من ذلك حين أثرى الخزانة الموسيقية المغربية بالعديد من المعزوفات والألحان، من قبيل ألبومي “مفتاح غرناطة” و”حلم بفاس” اللذين بلغت شهرتهما الآفاق. كما لحن أغان كثيرة للعديد من المطربين المغاربة، من بينهم عبد الهادي بلخياط ونعيمة سميح وكريمة الصقلي.

وحصد سعيد الشرايبي عدة جوائز، خلال مساره الفني، أبرزها الوسام العربي لأحسن مشاركة عربية بالجزائر سنة 1984، والريشة الذهبية والوسام الأول وجائزة العود ببغداد سنة 1986، وجائزة الموسيقى الغرناطية بباريس سنة 1992، وجائزة الاستحقاق بدار الأوبرا في القاهرة سنة 1994، وجائزة القدس والعود الذهبي بالرباط سنة 2002، كما حاز على جائزة زرياب للموهوبين من الجمعية الوطنية للموسيقى باليونسكو سنة 2002.

ويبدو، إزاء هذا المصاب الجلل، أن العود بات يتيما وحزينا منذ يوم أمس بعد أن افتقد لمسة الأنامل المبدعة لسعيد الشرايبي. “لك، أيها الكبير، سلام ووداع شامخ”، يقول الموسيقار إدريس الملومي في نعي رفيق الدرب. ويضيف، بلسان مبدعي هذا الفن الراقي، “عودي حزين اليوم.. كيف السبيل إلى الاستمرار في الإصرار على التميز في ظل غياب هذا الشامخ، سعيد الشرايبي. تلزمنا أوجاع كثيفة حتى نتمكن من استيعاب ذهابك الأليم!”.

» مصدر المقال: ahdath

Autres articles

newsletter

Articles Populaires

Désolé. Pas assez de données pour afficher des publications.