Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

مليكة، آسفون على كل شيء سيدتي..آسفون حقا !

08.03.2016 - 15:06

وأنا أتابع حزن الناس، الذي كان في أغلبه صادقا على الفيسبوك وعلى بقية مواقع التواصل الاجتماعي، بعد سماع نبأ رحيل مليكة ملاك الإعلامية المغربية ومنشطة البرامج سابقا في “دوزيم” كنت أسأل نفسي بقوة “أين كانوا قبل رحيل مليكة؟ وأين كانوا قبل ذيوع نبأ مرضها؟”
للحق لم أجد، وغضب شديد اعتراني من نفسي أولا ومن البقية ثانيا، ومن هذا النفاق المستشري فينا الذي يجعلنا نحتفظ بكل مشاعرنا الإنسانية حتى موت من نحبهم لكي ننشرها على الأنترنيت عوض أن نقولها لهم وهم على قيد الحياة
في النعي المبتذل الذي لم أعد أتقبله، من المفروض علينا أن نكتب بأنها “كانت وكانت وكانت”، وأننا “فقدنا فيها كذا وكذا وكذا”، وأننا جميعا “حزينون ومصدومون ويائسون”، وكفى
سنمضي بعد ذلك للبحث عن نعي آخر، وعن موت آخر وعن رحيل آخر دون أن نمنح أنفسنا فرصة السؤال الصغير “لماذا لا نهتم بأنفسنا، بهاته النحن الجماعية إلا إذا مرضنا أو متنا؟”
مليكة ملاك في تلفزيون المغاربة هي مجرد نموذج لعدد آخر من الذين قررنا لهم أن عليهم أن يختفوا من كل واجهاتنا وألا نتذكرهم إلا حين المرض أو بعد الرحيل. لذلك بدا لي المشهد منذ أن سمعنا بخبر تدهور الحالة الصحية للإعلامية مشهدا معادا، مكررا، مجرد “REDIFFUSION” رديئة لمشاهد سبق لنا أن عشناها مع كبار رأيناهم على فراش المرض. مثلنا دور المستغربين لحالهم والمتسائلين عن سبب تغير وضعهم، والمندهشين لعدم انتباهنا إليهم. ثم يأتي الموت، وتأتي دموع كثيرة، وبكاء وعويل وبعدها ننسى ونلتفت إلى مواقع التواصل الاجتماعي، نختلق فيها كلمات أسانا المنافقة، نبحث عن صورنا الأخيرة معهم، نضعها ونضع قربها كثيرا من الكلام اللايعني شيئا ثم نمر إلى الآخر أو الأخرى
أعترف أن لدي مشكلا حقيقيا في هذا الصدد قوامه طرح سؤال علينا جميعا: كيف السبيل إلى الاحتفاء بعلاماتنا ورموزنا وأسمائنا الأكثر بروزا وهي على قيد الحياة وفي كامل صحتها عوض الانكباب على حالاتها في اللحظات الأخيرة للعمر استعدادا للرحيل؟
الكل يعرف تلك القصة التي رددوها على مسامعنا منذ البدء بأنه لا وجود إطلاقا ل”ستار سيستيم” في المغرب، وأنه من الممكن فقط أن تكون معروفا ومشهورا لا أن تكون نجما، وأن “هاد الشي اللي عطا الله والسوق”، لذلك يسهل التخلص من أكثرنا تميزا في مجالات اشتغالهم، ويسهل أن تضع على الرف امرأة مثل مليكة ملاك وأن تفرض عليها الذهاب إلى البحث عن آفاق أخرى دونما مبرر واضح، خصوصا وأن من أتوا بعدها لتعويضها لم يستطيعوا ذلك، وظل مقعدها الحواري على شاشة التلفزيون المغربي خاليا ينتظر من يملؤه إلى أن أصبحت البرامج الحوارية في التلفزيون المحلي على الشكل الذي هي عليه اليوم، مما لاحاجة حتى للحديث عنه لأن الكلام عن هاته الكوارث يمنحها شرعية الوجود، وشرعية النقاش وشرعية كل شيء
اختارت مليكة ليلة يوم خاص من نوعه لكل نساء العالم، هو يوم الاحتفال بحقوق المرأة. وأنا متأكد أنها اختارت الرحيل ولم تجبر عليه، وأنها رغم المقاومة والعناد والشجاعة وكل الصفات التي كانت تتسم بها والتي يعرفها المقربون منها بشكل كبير، قررت أن ترسل لنا برحيلها إشارة أخرى لعلنا نفقه قليلا مانفعله بأنفسنا، بمشاهيرنا، بعلاماتنا
رحم الله السيدة مليكة ملاك. كانت متميزة في الحياة، واستطاعت أن تتميز بمقاومة شجاعة وخرافية للمرض اللعين، ثم كانت متميزة أثناء الرحيل.
أكيد ستبقى لها في الذهن والوجدان عديد الذكريات
وداعا سيدتي. آسفون على كل شيء

» مصدر المقال: ahdath

Autres articles