Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

بان كي مون/الصحراء: ديبلوماسية حب الذات

10.03.2016 - 08:24

أكد الصحافي نعيم كمال أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، بتعدد انحرافاته وخرجاته غير المناسبة كما يتضح ذلك من خلال بلاغ الحكومة المغربية، يكون قد تبنى موقفا لا علاقة له بموقف الدبلوماسي رفيع المستوى الذي يمثله، بقدر ما هو موقف رجل ”من المحتمل” أنه تلقى بغضب وجهة نظر الرباط التي رأت أنه من غير المناسب استقباله.

وأبرز نعيم كمال، في تعليق نشره موقع (كيد.ما) تحت عنوان “بان كي مون أو ديبلوماسية حب الذات” أن “موقف بان كي مون، ليس موقف الدبلوماسي رفيع المستوى الذي يمثله لبضعة شهور قادمة، ولكنه موقف رجل تلقى بغضب رفض الرباط استقباله، تاركا لنرجسيته أن تعبر عن نفسها من خلال الانتقام بعبارات صغيرة وملغومة”.

وقال إن “المنطقة تشهد اضطرابات كبيرة والمغرب يخوض إلى حدود الصحراء، وبصفة خاصة في الصحراء، وبلا هوادة حربا ضد الإرهاب والجريمة والتهريب بجميع أنواعه”، مشيرا الى أن “المغرب ليس في حاجة إلى زيارة نعلم مسبقا أنها محكومة بالفشل، ولن تفضي إلا إلى تأجيج التوترات”.

وأضاف أن الرباط، المنخرطة بدعم من مجلس الأمن في إرساء مخطط للحكم الذاتي الموسع، الذي يستجيب تماما لقرار مجلس الامن الذي يدعو الى حل مقبول للطرفين، لم تر أن الوقت مناسب لاستقبال الأمين العام للأمم المتحدة، مشيرا إلى أنه “ينبغي لأمين عام للأمم المتحدة أن يتفهم مثل هذه المقاربة وتخوفات من هذا القبيل، بحيث أن الحكمة التي يفرضها عليه منصبه كان يجب أن تقوده إلى توخي الحذر. وهو عكس ما فعله، من خلال مضاعفة الانحرافات والخرجات غير المحسوبة”.

وخلص الصحافي نعيم كمال أن بان كي مون ”تخلى عن الحياد، وهو الذي كان قد أكد لجلالة الملك محمد السادس في يناير عام 2015 تشبث مسؤولي الأمم المتحدة بواجب الحياد والموضوعية وعدم التحيز في تدبير قضية الصحراء”، وبهذا فقط فإنه يكون أسوأ الأمناء العامين الذين عرفتهم الأمم المتحدة.

» مصدر المقال: ahdath

Autres articles

newsletter

Articles Populaires

Désolé. Pas assez de données pour afficher des publications.