Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

أكثر من ثلاثة ملايين امرأة مغربية تتوجه إلى مواقع عملها كل صباح

10.03.2016 - 08:36

قال محمد مبديع الوزير المكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الإدارة، إن أكثر من ثلاثة ملايين امرأة تتوجه كل صباح إلى مواقع عملهن سواء كن بالبادية أو المدينة

وأوضح مبديع خلال الاحتفال الذي نظمته وزارته يوم الأربعاء بالرباط بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، أن “المرأة المغربية تمثل 51 في المائة من عدد السكان وأكثر من ثلث القوة النشيطة بالبلاد، بحيث تتواجد بكل لمرافق العمومية بنسبة مهمة تبلغ 35 في المائة أي أزيد من ثلث العاملين بالقطاع العمومي”، مضيفا أن “70 في المائة هي نسبة النساء من الأطر العليا”.

FP (2)

FP

وأضاف المسؤول الحكومي أن حضور المرأة يشمل كل القطاعات الحكومية لكنهن موجودات بقوة في التربية الوطنية، بحيث يمثلن 59 في المائة.

كما تشكل النساء 45,6 في المائة من الأطباء و41 في المائة من الصيادلة و 31,6 في المائة من مستخدمي الصحة، وفي القضاء يمثلن 34 في المائة من القضاة و15 في المائة في سلك المحاماة، وفق المعطيات التي كشف عنها الوزير.

وزاد مبديع في حديثه عن المواقع التي تشغلها المرأة في جميع القطاعات أن “النساء العاملات بالقطاع الخاص يتراوح عددنهن ما بين 900 ألف ومليون و200 ألف امرأة، بما فيهن العاملات بقطاعات صناعية غير مهيكلة فضلا عن العمل الموسمي المرتبط في غالب الأحيان بأنشطة موسمية فلاحية، وسياحية”.

وبخصوص عمل الوزارة في تحقيق المساواة بين الجنسين أكد مبديع أنه بصدد العمل بتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة على وضع لبنة تعاون في مجال مأسسة مقاربة النوع في السياسات العمومية وبرامج الوظيفة العمومية، من خلال تعميم تجربة شبكة التشاور على الصعيد دول منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا. ودعا مبديع إلى “جعل 2016 سنة لمواصلة تنزيل الاقتراحات والتوصيات المرتبطة بمجال العمل على تجسيد المساواة بين الجنسين بالوظيفة العمومية ولاسيما تلك المضمنة في استراتيجية المساواة بين الجنسين في الوظيفة العمومية”.

أما بسيمة الحقاوي، وزيرة للتضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، فدعت إلى تمكين المرأة من حقوقها الكاملة إسوة بالرجل باعتبار أن الدستور ينص على المناصفة والديمقراطية التشاركية، مذكرة أن قضية المرأة ليست قضية نسائية فحسب بل هي تعني جميع فعاليات المجتمع. ولم تفوت الحقاوي الفرصة من أجل التذكير بالمواقع التي باتت تحتلها المرأة المغربية في المجتمع والبرامج والمخططات التي تعمل على تمكينها من حقوقها، قائلة: “العالم العربي ينظر إلى المغرب كنموذج في موضوع تحقيق المساواة بين الجنسين” .

هذا وشكل اللقاء مناسبة لإعطاء الانطلاقة الرسمية لمرصد مقاربة النوع بالوظيفة العمومية والبوابة الخاصة به www‪.ogfp‪.ma. ويندج هذا المرصد ضمن الخطة الحكومية للمساواة في أفق المناصفة 2016-2012 . كما يضم في عوضيته، ممثلين عن الإدارة والمؤسسات الدستورية والمجتمع المدني، ويعتبر الأداة الملائمة لرصد التدابير الهادفة إلى الرفع من مستوى تمثيلية نسبة النساء في المناصب العليا ومناصب المسؤولية، بغاية الوصول إلى 22 في المائة.

» مصدر المقال: ahdath

Autres articles