Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

إيبورك: لا أزور نسب مشاهدتي

11.01.2018 - 15:03

إيبورك قالت إن “آجي نتفاهمو” ابتعدت فيها عن الطرب والرومانسية

عبرت الفنانة نضال إيبورك، المقيمة بالولايات المتحدة الأمريكية، عن سعادتها بتحقيق عملها الغنائي الجديد «أجي نتفاهمو» تجاوبا مع جمهورها، كما قالت إنها راضية عن نسبة مشاهدته على قناتها الخاصة على موقع الفيديوهات «يوتوب»، خاصة أنها حقيقية ولم تلجأ إلى اقتناء نسب مشاهدة على غرار ما تقوم به بعض الأسماء في الوسط الفني. عن جديد أعمالها ومحاور أخرى، تتحدث نضال إيبورك لـ «الصباح» في الحوار التالي:

> كيف كان تجاوب جمهورك مع أحدث أعمالك الغنائية؟
> تعتبر «أجي نتفاهمو» أحدث إنتاجاتي الفنية وهي عمل من كلمات محمود برحيل وألحان محمد نبال وتوزيع زهير الحصادي. صراحة أنا سعيدة جدا بهذا العمل بحكم أنه أول تجربة أخوضها بلون فني مختلف عن اللون الرومانسي والطربي، الذي عرفت به. «أجي نتفاهمو» هي أغنية خفيفة بتوزيع شبابي وعصري مع لمسة تراثية خاصة. ما دفعني إلى تقديم هذا العمل الجديد هو موضوع الأغنية، إذ تناقش موضوعا عاطفيا، لكن في الوقت نفسه يحمل في طياته جوانب اجتماعية، خاصة أنه يمكن أن ينطبق على العلاقات بين مختلف الأشخاص وليس فقط العاشقون، مادام يدعو إلى التفاهم والتوافق في علاقاتنا الإنسانية بشكل عام.
يجب على الفنان التنويع لكي لا يبقى حبيس لون فني واحد فهذا يحد من انتشاره.

> هل أنت راضية عن نسب المشاهدة التي حققتها الأغنية؟
> لقد استطاعت الأغنية أن تحقق انتشارا يمكن وصفه بـ «الجميل» في غضون الأيام الأولى على طرحها وأعتبر نسبة المشاهدة التي حققتها جيدة، خاصة أن نسبة مشاهدة العمل على قناتي الرسمية على موقع «يوتوب» حقيقية ولا أزورها والعمل مازال في أيامه الأولى.

> هل هناك تعاون في الأفق مع الفنان نعمان لحلو؟
> تربطني بالفنان نعمان الحلو علاقة فنية وإنسانية مميزة فهو قدوتي وأستشيره دائما في أعمالي الفنية حتى التي ليست من توقيعه. أقدر خبرته في الميدان وذكاؤه الفني قل نظيره في ميداننا الفني. وفي الوقت الراهن لا يوجد أي عمل فني يجمعنا أو يتم التحضير له.

سبق أن تعاونت مع فنانين عرب، فهل يتوقع تقديم عمل مع اسم معين خلال السنة الجارية؟
> أطمح إلى تحقيق هذا الحلم والتعامل مع أسماء عربية وازنة مثلما تعاملت مع فنانين أمريكيين وأجانب من بينهم الفنان الفلسطيني سيمون شاهين، لكنني أؤمن أن كل إنجاز مهم سيأتي في موعده، كما يقول المثل «كل شي في وقته مزيان».
> يلاحظ غيابك عن المهرجانات الوطنية في الوقت الذي تشاركين في حفلات خارج المغرب. هل هناك أياد خفية وراء ذلك؟
> شاركت بمهرجاني «موازين إيقاعات العالم» و»تيميتار» اللذين يعتبران من أهم المهرجانات بالمغرب وكذلك بالساحة العربية. أكيد أطمح إلى المشاركة بمهرجانات وطنية أخرى حتى أظل على تواصل مباشر مع أبناء بلدي وأقدم أعمالي الفنية بالمغرب مثل ما أحرص دائما أن أمثل المغرب في الغرب، لذلك إذا وجهت لي الدعوة من قبل المنظمين… فألف مرحبا.
أجرت الحوار: أ. ك

» مصدر المقال: assabah

Autres articles