Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

مهرجان خريبكة الإفريقي “مغضوب عليه”

14.06.2018 - 15:01

أعلنت جمعيات ثقافية وفنية، أخيرا، عن غضبها بعد إعلان وزارة الثقافة عن المستفيدين من منح الدعم في جل المجالات، و»إقصاء» المركز السينمائي المغربي مهرجان السينما الإفريقية بخريبكة، الذي يترأسه المدير السابق للمركز نور الدين الصايل، من لائحة المستفيدين.

وقال مصدر مطلع إن عدم منح مهرجان خريبكة الدعم جاء بمبررات قانونية تتعلق بالقانون الجديد المنظم للمركز السينمائي، إلا أن المركز لم يكشف عن سبب منعه من الدعم الذي ظل مجهولا، خاصة أن المهرجان نفسه سبق للمركز السينمائي أن قلص، في السنوات الأخيرة، من نسب الدعم الموجه إليه، ما أثار غضب «السينمائيين»، ودفع مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة آنذاك، إلى الرد بالقول إن «وزارة الاتصال مستعدة للتدخل في حدود مليون درهم مرصودة لهذا الغرض في حالة ما إذا كان هناك مشكل مالي طارئ يعانيه أي مهرجان»، مشيرا إلى «أن دعم المهرجانات يرتبط بالجانب المالي والتدبيري والبرمجة الخاصة بكل مهرجان وبالمدينة التي تحتضنه، ومن حق أي مهرجان يرى نفسه متضررا من قرارات لجنة دعم المهرجانات السينمائية أن يطعن فيها».

وأوضح المصدر نفسه أن كل «المتعاطفين» مع مهرجان خريبكة يدركون نية بعض الجهات في إقباره لأسباب لها علاقة ب»صراع» سياسي قديم، وشد الحبل بين نور الدين الصايل وحزب العدالة والتنمية، مشيرا إلى أن القرار لم يكن مفاجئا، بدليل أن لجنة دعم تنظيم المهرجانات السينمائية التي تشكلت من صبح الله الغازي (رئيسا)، ومن لطيفة مفتقر، والسعدية العطاوي، ونادية النيازي وزينب السمار، والجيلالي فرحاتي، ورشيد فكاك، محمد اشويكة وحسن المتقي (أعضاء)، لم تبرره.

وبخصوص دعم وزارة الثقافة للجمعيات ومجالات النشر وتنظيم التظاهرات والمسرح…، فقد اشتكى مهنيون من نسب الدعم التي وصفوها بالهزيلة جدا التي لا تغطي حتى جزءا بسيطا من المشاريع الفنية، في حين أعلن آخرون (أغلبهم مسرحيون) غضبهم من إقصاء أعمالهم لأسباب مجهولة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles