Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

لوائح روسيا تثير الجدل بـ”دار البريهي”

14.06.2018 - 15:01

استياء بسبب اختيار 150 عاملا لمتابعة مباريات المغرب بشكل سري

أثارت ثلاث لوائح تضم حوالي 150 شخصا استياء العاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، والتي تضمنت أسماء من وقع الاختيار عليهم من أجل متابعة المباريات الثلاث الأولى للمنتخب المغربي وتشجيعه في كأس العالم بروسيا.

وتساءلت مصادر في تصريحها ل»الصباح» عن معايير اختيار العاملين ب»دار البريهي» من صحافيين وتقنيين و»كاميرامان» وغيرهم، من أجل متابعة مباريات المنتخب المغربي، مضيفة أنه لم يتم الإعلان من قبل عن إجراء أي قرعة، كما أن الأمر تم بشكل سري من قبل إدارة قنوات القطب العمومي وفي غياب ممثلين للعاملين.
ومن جهة أخرى، تساءلت المصادر ذاتها إن كانت الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون ستدفع كافة مصاريف تنقل وإقامة المائة وخمسين شخصا، أم أن الأمر سيقتصر فقط على دفع سعر تذكرة الطائرة دون باقي تكاليف الرحلة.

واختارت الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون أن يتم في كل مباراة للمنتخب المغرب متابعة حوالي خمسين شخصا من بين الأسماء التي تضمنتها اللوائح الثلاث.
ومن جهة أخرى، أكدت المصادر ذاتها أنه إلى حدود الآن لم يتم تحديد لائحة الصحافيين والتقنيين من أجل تغطية مجريات كأس العالم من خلال تقديم ربورتاجات ويوميات لفائدة كل القنوات التابعة للقطب العمومي وفي مقدمتها قناة «الرياضية».

وأضافت المصادر ذاتها، أنه بعد وضع لوائح خاصة بالصحافيين الذين سيغطون فعاليات كأس العالم لدى إدارة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، فإنهم لم يتوصلوا بأي جواب حتى تتم مباشرة الترتيبات الضرورية من أجل ذلك.

واعتبرت المصادر ذاتها أنه لا يقبل أن يتم إغفال تغطية الحدث الكروي العالمي، خاصة أن المنتخب المغربي يشارك فيه بعد عشرين سنة من غيابه عنه، كما أن المشاهدين لابد أن يتابعوا تغطيته على قنواتهم العمومية وليس على قنوات عربية أو أجنبية.
وارتباطا بمواكبة المونديال فإنه مازال يطرح إشكال اقتناء الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون لحقوق نقل مباريات المنتخب المغربي على القنوات التابعة لها، إذ يتطلب الأمر مبلغا خياليا لتأمين متابعة المغاربة مباريات الفريق الوطني.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles