Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

حجيب والشاب يونس وسعد يلهبون الجديدة

06.07.2018 - 09:01

استضاف منتجع «مزاغان»، نهاية الأسبوع الماضي، الفنان الشعبي حجيب والفنانة هدى سعد والشاب يونس، في أمسية غنائية، احتفاء بليلة الموسيقى. وتمكن المنظمون من التوليف بين الموسيقى الشعبية والعصرية وموسيقى فن الراي، عبر الجمع بين رائد العيطة الحصباوية الفنان حجيب والمطربة الشابة هدى سعد وابن المهجر، الشاب يونس، الذي استطاع جذب الجمهور الحاضر بأغانيه الشبابية، التي سافر من خلالها عبر ربوع المملكة من الغرب إلى الشرق.

وتجاوب الجمهور الغفير مع حركاته فوق خشبة منتجع «مزاغان»، وردد معه عدة مقاطع من أغانيه الشبابية، التي انتشرت بشكل كبير بفرنسا، قبل أن تنتشر بالمغرب. وجذبت هدى سعد بدورها شريحة مهمة من النساء الحاضرات، اللواتي حرصن على التجاوب معها، بترديد أغانيها وطلب إعادة البعض منها.

وتجاوب الفكاهي «إيكو» مع الجمهور الحاضر ونزل عنده وتفاعل معه بشكل تلقائي، وطرح وناقش خلال عرضه الكوميدي، عدة مظاهر سلبية، بدأت تتناسل في مجتمعنا المغربي، منها عزوف الشباب عن الزواج وكثرة التطليق، خلافا لما كان معاشا خلال النصف الثاني من القرن الماضي.

وتفرد الفنان حجيب، كعادته بتقديم أغان تراثية من ربيرتواره، شدت انتباه المولعين بفن العيطة، منها، «العلوة فين مواليك» و»مولاي عبد الله الوالي راحنا جينا نزروروك»، وأغان إيقاعية، فرضت على الحاضرين الوقوف للتصفيق والرقص.

واستغل المنظمون انطلاق فترة التخييم والاصطياف بالجديدة، التي تعرف إقبالا كبيرا، نظرا لاعتدال الطقس، لتنظيم هذه الأمسية الفنية. وأكد خالد سودور، المشرف على تنظيم حفل «ليلة الموسيقى»، أن اختيار ليلة الثلاثين من يونيو الماضي، لم يكن اعتباطا، بل صادف بداية العطلة الصيفية لعدد من الموظفين، والتحاقهم بالجديدة للاصطياف والتخييم، مضيفا أن اختيار الفنانين، روعي فيه تلبية أذواق ورغبات العديد من الجماهير المغربية عامة والدكالية خاصة. ونسقت الإعلامية المتألقة سميرة البلوي بين مختلف فقرات الحفل، وتوفقت في تقديم الفنانين، إلى الجمهور الحاضر.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles