Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

مركوم نجمة مهرجان الحوز

09.07.2018 - 21:01

أعمال السرغيني وهشكار وبنسعيدي وغريب حاضرة في التظاهرة

تنطلق اليوم (السبت) الدورة الصيفية للنسخة الخامسة لمهرجان الحوز الذي تنظمه جمعية الحوز للثقافة والتربية والتنمية، تحت شعار “الثقافات والمقاولات”.

وسيكون افتتاح الدورة بعمالة إقليم الحوز ابتداء من السادسة مساء بموكب سيجمع أزيد من 400 فنان وفرق أحواش وكناوة وفرسان التبوريدة والبهلوانيين.

وستتوزع أنشطة التظاهرة على مجموعة من المناطق التابعة لإقليم الحوز، إذ ستحتضن أوكايمدن معرضا لأعمال الفنان خليل غريب، الذي يعد من الأسماء المكرسة في مجال التشكيل والنحت وحظيت تجربته الإبداعية بمتابعة نقدية، خاصة من قبل الأديب والكاتب المغربي الراحل إدمون عمران المالح، الذي سبق أن أصدر كتابا عنه بعنوان “العين واليد”.

كما سيكون للأعمال السينمائية حضور في التظاهرة من خلال عرض أشرطة قصيرة للمخرجين فوزي بنسعيدي وحميد باسكيط بدور تانزيرت، إضافة إلى تقديم شريط “تنغير أورشليم.. أصداء الملاح” لكمال هشكار إضافة إلى تكريم الممثل المغربي مصطفى تاه تاه بتاحناوت، وتقديم شريط سينمائي للمخرج أحمد بايدو بدوار أزرو.

أما السهرات الغنائية فستكون موزعة على مجموعة من المنصات بإقليم الحوز، إذ ستحتضن المنصة الجديدة لتاحناوت سهرة غنائية الأحد المقبل، بمشاركة الفنانة الأمازيغية فاطمة تاشتوكت والنجم الشعبي حميد السرغيني، إضافة إلى فرقة موسيقية من السنغال والفنان أحمد أوطالب المزوضي.

وستتواصل الدورة الصيفية إلى غاية 10 يوليوز الجاري، بمشاركة السكان والفنانين من خلال إطلاق مبادرة “نقيو بلاصتنا”، إضافة إلى تزيين الجدران برسومات وكذا تصميم لوحات فنية وإقامة عروض فنية ستكون شوارع تحناوت مسرحا لها، كما سيقام عرض خاص “للشباب الإفريقي” لكل من الرسامة التشكيلية مريم تاغديرت المتحدرة من تحناوت والفنان المصور السينغالي “أينا ثيام” السنغال فضلا عن تقديم مجموعة أعمال المصورة الفوتوغرافية الراحلة ليلى العلوي.

أما السهرة الختامية فتحتضنها المنصة الجديدة بتاحناوت وتعرف مشاركة الفنانة الشعبية خديجة مركوم والمعلم الكناوي مصطفى باقبو والفنان علي شوهاد.

وجدير بالإشارة إلى أنه سبق لهذه التظاهرة أن انعقدت ماي الماضي في دورة ربيعية عرفت مشاركة أزيد من 200 مقاول شاب من منطقة الحوز، إضافة إلى 40 فاعلا في المجال الثقافي والفني والاقتصادي.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles