Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

إدار يطرح “يالله حبيبي”

17.07.2018 - 09:01

قال إنه يتمنى عودة الطلب على الطرب

يطرح الفنان المغربي حاتم إدار اليوم (السبت) فيديو كليب أغنيته الجديدة التي اختار لها عنوان “يالله حبيبي”، والتي تجمعه بالمغني الشاب “برانس أنس”.

الأغنية الجديدة التي كتب كلماتها ولحنها حكيم الخياطي، اختار إدار تصويرها بالولايات المتحدة الأمريكية رفقة طاقــم فنـي دولي يتكون من تقنيين من إسبانيا والبرتغال وكولومبيا.

وكشف حاتـم إدار، في حديث مع الصباح”، تفاصيل أخرى حول العمل الجديد، إذ قال إنه أصر على إشراك كل من “نيبا” و”أدومة” في الكليب الجديد، رغم الانتقــادات التــي تعــرض لها خلال إشظـراكهما معا في أغنيته السابقظة “بنات الدنيا” التي أثارت جدلا.

وأضاف إدار أن تعامله مجددا مع “نيبا” و”أدومة” راجع إلى إيمانـه بأن هاتين الشخصيتين نجحتا بفضل الجمهـور الذي كان له الفضل في الشهرة الكبيرة التي حصلاها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأنه لم يعد ممكنا غض الطرف عما يجري في العالم الافتراضي والشخصيات التي تشتهر عبره دون أن يتم استثمارها وتوظيفها في أعمال فنية أخرى.

وأردف المغني المغربي أن انفتاحه على مواقع التواصل الاجتماعي وأخذه بعين الاعتبار ما يجري فيها، لا يتم بشكل مجاني، وإنما بطريقة مدروسة تحاول أن تركز على نقط القوة عند هذه الشخصيات بما يضمن نجاحا مشتركا بينها وبين أي عمل فني يتم إشراكها فيه.

وعلق صاحب أغنية “مشكلة” على الحملة التي تعرض لها بسبب أغنيته “بنات الدنيا” التي طرحها قبل بضعة أشهر، أنه لم يكن يتوقع كل ذلك التحامل عليه، خاصة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، إذ تحول إلى مادة دسمة للانتقادات اللاذعة لاختياراته الفنية في الأغنية التي شاركه في الفيديو الكليب الخاص بها كل من “نيبا” و”أدومة”.

وتابــع إدار أنه لم يقصد من وراء هــذه الأغنيـة التي اعتبرها خفيفــة ومغــايرة، أن ينتحــر فنيــا ويحطم ذاته التي بناها بفضل حب الجمهور ومساندته، على حــد قــوله، وأنــه إذا كــان قــد جانب الصواب بهذا الاختيــار فإنه لم يكــن هناك داع لكل تلك الانتقــادات اللاذعــة التي تعرض لها.

وكشف صاحب أغنية “36” أنه يسعى من خلال الأغنية الجديدة “يالله حبيبي” إلى تقديم شكل آخر ومغاير عما قدمه في أغنيته السابقة، سيما أنه حريص، كما يقول، على تنويع حضوره الفني بأكثـــر من شكـل غنائي.

وعن علاقتــه بالأغنيـة الطـــربية قال إدار إنه لم يفــقد الصلة بها، لانها تظل الأصل الذي انطلق منه، لكن لم يعد في الإمكان تقديمها في جميع الفضاءات والسهرات إلا تحت الطلب، وأنه يتمنى أن يعود “الطلب على الطرب”.

يذكر أن آخر عمل لحاتم إدار كان رفقة الطبيب الجراح والمغني نزار غالي، والذي كان عبارة عن أغنية تشجيعية للمنتخب الوطني بمناسبة مشاركته في مونديال روسيا.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles