Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

كوزوم: الموسيقى التصويرية تعيش فوضى

21.07.2018 - 18:01

كوزوم قال إن ولوج عالم هوليود صعب والموهبة تحتاج إلى الصقل

يوسف كوزوم، مغربي اشتهر في هوليود بفضل موسيقاه. قدم مقطوعات موسيقية لأنجح أفلام هوليود، بعضها للممثل العالمي جان كلود فان دام. في حديثه مع الصباح»، يتحدث يوسف عن مسيرته الفنية، وكيف انطلق في عالم الشهرة، واستطاع أن يفرض نفسه فيه، قبل أن ينتقل للحديث عن قرار العودة إلى المغرب، من أجل تبادل خبرته مع المهتمين بهذا المجال. في ما يلي تفاصيل الحوار:

> تعد من أشهر العاملين في مجال الموسيقى التصويرية في عالم «هوليود»، كيف وصلت إلى ذلك؟
> أشتغل في هذا المجال منذ سنوات طويلة، إذ في بادئ الأمر، درست الهندسة الصوتية بكندا، قبل أن أنتقل إلى بلجيكا لدراسة الموسيقى الكلاسيكية لمدة أربع سنوات، قبل أن أشد الرحال إلى الولايات المتحدة الأمريكية خلال 2013، فأتيحت لي الفرصة للاشتغال في هوليود، وهو المجال الذي كنت أحلم بالولوج إليه.

> هل كان من السهل ولوج هذا العالم؟
> لم يكن الأمر سهلا، فقد كنت مضطرا إلى أن أدرس أكثر وأن أبرهن أن لي موهبة، لابد من صقلها. والجميل في الأمر أن المحترفين في هوليود، يؤمنون بالمواهب ويمنحونهم الفرص في الوقت الذي يتأكد لهم أنهم يستحقون ذلك. وفي بادئ الأمر اشتغلت على أعمال صغيرة، فاستطعت من خلالها اثبات نفسي وموهبتي، قبل أن أجد نفسي أمام أعمال مهمة وتحمل توقيع أسماء عالمية.

> ما هي أبزر الأعمال العالمية التي وقعتها؟
> هناك أعمال كثيرة، سيما أنني اشتغلت مع أهم استوديوهات السينما في الولايات المتحدة الأمريكية. فكان لي الفرصة لاشتغل في أعمال من توقيع جون كلود فان دام، ومسلسلات عالمية كثيرة، عرفت انتشارا كبيرا.

> ما الهدف من العودة الى المغرب؟
> عدت إلى المغرب حتى يتعرف علي الجمهور المغربي بشكل أكبر، وحتى أشارك المهتمين الخبرة والتجارب التي راكمتها، علما أنني أشرفت على «ماستر كلاس» بالرباط، استفادت منه مجموعة من التلاميذ والمهنيين أيضا، وكان مناسبة للتعريف بجديد هذا المجال، والتطورات التي عرفها.

> ما هي أهم النقط التي ركزت عليها من خلال «الماستر كلاص»؟
> يتطلب الاشتغال على فيلم سينمائي، التركيز على نقطتين أساسيتين، هما النقطة المتعقلة بالبيزنس، والتي يجب على كل مهني أخذها بعين الاعتبار لنجاح أي عمل، والنقطة الأخرى تخص كل ما هو تقني، وهما النقطتان اللتان ركزت عليهما في «الماستر كلاص»، المنظم أخيرا بالرباط، إذ حاولت تبسيط التجربة التي راكمتها خلال سنوات طويلة، ووضعها بين المهتمين بالأمر.

> كيف وجدت مجال الموسيقى التصويرية بالمغرب، بعدما غبت عنه سنوات طويلة؟
> يعيش هذا الواقع بعض العشوائية، والأكثر من ذلك، فحقوق أغلب الفنانين مهضومة، وهو الأمر الذي لابد من تداركه من أجل النهوض بهذا المجال، وحتى يكون حال السينما المغربية أحسن، وتجاوز جملة من المشاكل التي تعيق تطورها، سيما أمام توفر المواهب التي تحتاج إلى الدعم والمساندة.

> هل هذا يعني أنك مستعد للاشتغال في أعمال مغربية؟
> بطبيعة الحال، وهذا من الأهداف التي أسطرها، فبعد سنوات من الاشتغال في هوليود، حان الوقت للتركيز على السينما المغربية، والأكثر من ذلك، أسعى إلى توظيف الموسيقى المغربية أو العربية بصفة عامة في أعمال أجنبية.

> ما هي الشروط التي تضعها للاشتغال في عمل مغربي؟
> أول نقطة أن أكون ضمن فريق مهني، يعلم جيدا شروط الاشتغال ويوفرها على أكمل وجه، وألا يكون العمل عشوائيا ودون ضوابط، باعتبار أن ذلك، من أسس نجاح أي عمل.

في سطور:
– من مواليد مراكش 1975
– اشتغل مع أشهر نجوم هوليود
– تعاون مع نور الدين زراد المخرج البلجيكي
– ألف الموسيقى التصويرية لفيلم جان كلود فان دام

» مصدر المقال: assabah

Autres articles