Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

الزهوانية والطالياني في ختام الراي

26.07.2018 - 00:02

المهرجان الذي احتضنته وجدة انفتح على التراث المغاربي

أسدل الستار، نهاية الأسبوع الماضي، على فعاليات المهرجان الدولي للراي بوجدة، بحفل غنائي عرف مشاركة نجمة الراي الجزائري الزهوانية ورضا الطالياني والمختار البركاني.

وتفاعل جمهور المنصة الكبرى للمهرجان الذي استمر أزيد من أسبوع، مع ريبرتوار الزهوانية التي أبدعت في استعادة أغاني من زمن الراي الجميل، مثل «حبيبي دارها بي» و»سامحني يا الزين» وغيرها من العناوين التي ميزت مسيرتها الفنية.

من جانبه حرك رضا الطالياني زوار المهرجان بباقة من أغانيه التي اشتهر بها مثل «جوزفين» و»لبحر الغدار» و»خبز الدار» «لبابور يا مونامور» وغيرها، فيما أتحف المختار البركاني الجمهور بأغانيه التي تعكس التراث الغنائي للمنطقة الشرقية.

كما استمتع جمهور المهرجان الدولي للراي، مساء الجمعة الماضي، بمختارات من الأغاني التي مزجت بين ألوان الشعبي والراي والموسيقى الشرقية.

وافتتحت المطربة السورية هويدا يوسف فعاليات السهرة بطبق فني غني من ريبرتوار الأغنية الشرقية، قبل أن تختتم عرضها بالأغنية المغربية الشهيرة «نداء الحسن».

وتجاوب الجمهور الذي تابع فقرات الأمسية الفنية بالملعب الشرفي، مع أغاني وإيقاعات فنانة الشعبي الداودية التي أدت أغاني شعبية تردد صداها بين جنبات الملعب. وفي برنامج السهرة أيضا، صعد الفنان الجزائري الشاب حسام منصة الملعب الشرفي وأمتع الجمهور بالعديد من أغانيه، سيما أغنيتي «خطيرة خطيرة» و»المكتوب».

وعلى منصة زيري بن عطية، كان اللقاء مع ألوان موسيقية أخرى من أداء الشاب هلال والشاب جونيور حجي والشاب رمزي وعصام كمال.

وأتحف أيمن السرحاني نجم الراي الشبابي ، مساء الخميس الماضي ، جمهور المهرجان الدولي الثاني عشر للراي بوجدة بباقة من أغانيه الشهيرة.

فبالمنصة الكبرى بالملعب الشرفي، أحيى السرحاني حفلا مميزا ، أدى خلاله مجموعة من الأغاني التي تفاعل معها الجمهور بحرارة ورددها بحماس كبير.

وأتحف المغني الشاب ، الذي يتحدر من وجدة ، الحضور بعرض استثنائي ، جمع فيه بين الراي الحديث والركادة ، في توليفة فنية بديعة أضفت نكهة خاصة على السهرة.

من جانبه قدم «سولكينغ» مغني الراب من أصل جزائري بمعية الفنان الموهوب الديجي حميدة مزيجا فريدا ومتنوعا من الأغاني ألهبت حماسة جمهور متفاعل.

وبمنصة زيري بن عطية ، كان الجمهور الوجدي كذلك على موعد مع الأغنية الشعبية ، خاصة مع الفنانة الستاتية التي قدمت مجموعة من أغانيها المميزة.

وتضمن برنامج الدورة الثانية عشرة للمهرجان الدولي للراي، أنشطة فنية تجمع بين الموسيقى المغربية والعربية، فضلا عن ندوات ثقافية تبحث قضايا مرتبطة بفن الراي. وبحسب المنظمين، فإن البرمجة الموسيقية للمهرجان، توخت التجاوب مع مختلف الأذواق الموسيقية من الريبرتوار الموسيقي المغاربي.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles