Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

مهرجان مسرح البدوي يعود بعد غياب

06.08.2018 - 15:02

قيدوم المسرحيين قال إن وزارة الثقافة والاتصال أعادت له الاعتبار

عبر عبد القادر البدوي عن تفاؤله بخصوص مستقبل مهرجان مسرح البدوي بإفران، وذلك في ظل الانخراط الفعلي لوزارة الثقافة والاتصال، التي أعادت الاعتبار له، خاصة بعد أن اضطر في السابق إلى إلغاء ست دورات منه بعد اختلافه مع بعض وزراء الثقافة السابقين حول سياسة إدارة شؤون المسرح الاحترافي في المغرب.

من جانبها، قالت حسناء البدوي، المديرة الفنية لمهرجان مسرح البدوي بإفران إنها تتمنى أن تعمل وزارة الثقافة والاتصال ومجلس جهة فاس مكناس على تسجيل التظاهرة ضمن قائمة المهرجانات المسرحية والثقافية الوطنية لأنه يعتبر أقدم مهرجان مسرحي بالمغرب وأول مهرجان مسرحي وثقافي وفني بإفران تأسس في 1972.

وأضافت حسناء البدوي أن مهرجان مسرح البدوي بإفران أسس للتقاليد المسرحية والمهرجاناتية بهذه المنطقة واستمراريته لأربعين سنة حولته لجزء من الذاكرة الثقافية والحضارية للمدينة الغنية بموروثها الثقافي المتنوع.

وقال عبد القادر البدوي، في بلاغ عن الندوة المنظمة على هامش المهرجان، إنه استوحى فكرة تنظيم مهرجان مسرح البدوي بإفران من مهرجان أفينيون المسرحي بفرنسا، الذي أسسه المخرج الفرنسي جان فيلار، بعدما حضر إحدى دوراته في 1958.

وأضاف عبد القادر البدوي، رئيس ومؤسس مهرجان مسرح البدوي بإفران في الندوة ذاتها أنه حرص وما زال على تنظيم هذا المهرجان المسرحي المستقل، متحديا كل الصعوبات، خاصة المالية منها، إذ أنه نظم أول دوراته خلال 1972 معتمدا في ذلك على مداخيل شباك التذاكر، رغم هزالتها.

وعاشت إفران من تاسع عشر يوليوز الجاري إلى ثالث وعشرين منه فعاليات الدورة الأربعين لمهرجان مسرح البدوي بإفران، حيث توافد على قاعة المناظرات بالمدينة جمهور واسع، من أجل متابعة ثمانية عروض مسرحية، ثلاثة للعموم وخمسة خاصة بالأطفال من بينها عرض للأطفال بالمركز الثقافي لأزرو.

وعلى هامش العروض المسرحية تم تنظيم ندوة بعنوان “مهرجان مسرح البدوي بإفران بين الأمس واليوم”، إلى جانب معرض لصور فوتوغرافية تؤرخ لأربعة عقود من مسار المهرجان، الذي يعد أقدم المهرجانات المسرحية على الصعيد الوطني، وهو ما شدد عليه عميد المسرح المغربي عبد القادر البدوي في الندوة ذاتها.

يشار إلى أن دورة هذه السنة من مهرجان مسرح البدوي بإفران عرفت حضورا جماهيريا كبيرا ومتنوعا، حيث تابع عروضها بالإضافة إلى الجمهور المغربي جمهور من الجزائر وتونس والخليج العربي من زوار المدينة، فضلا عن زيارة لوفد رسمي إيفواري، تقدمه عمدة أبيدجان، الذي تجول في رواق معرض لصور فوتوغرافية توثق لتاريخ المهرجان ذاته.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles