Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

“العودة” تحكي معاناة المهاجرين

17.08.2018 - 21:02

عمل ذو طابع كوميدي من بطولة الثمار وفهيد

قدم، أخيرا، بالبيضاء العرض ما قبل الأول للعمل المسرحي الجديد “العودة”، من بطولة آمال الثمار ونعيمة إلياس، والذي يسلط الضوء على معاناة المهاجرين.

وقالت آمال الثمار في تصريح ل”الصباح” إن “مسرحية “العودة” هي فعلا العودة إلى خشبة المسرح واللقاء المباشر بالجمهور”، مؤكدة أن المسرح يبقى له طعم خاص على اعتبار تفاعل الممثل بشكل مباشر مع جمهوره.

وأضافت آمال الثمار أن العمل المسرحي يحكي معاناة يعيشها أشخاص في الغربة ويحاولون العودة إلى بلادهم هربا من التهم، التي ألصقت بهم ورغبة منهم في العيش بسلام، فيحاولون بشتى الطرق أن يصلوا إلى وطنهم رغم محاصرة بعض العصابات لهم.

و”العودة” هي عمل مسرحي من إخراج الفنانة فاطمة الجبيع وبطولة ثلة من الفنانين مثل عبد الخالق فهيد وآمال الثمار ونعيمة إلياس وزهور السليماني.

وعن الشخصية التي تتقمصها آمال الثمار في مسرحية “العودة” قالت “سيكون دوري مختلفا عما اعتاده الجمهور بعيدا عن النمطية وجديدا في مضمونه”، مضيفة “المسرحية في حد ذاتها عمل جديد وظفت فيها المخرجة تقنيات جديدة من ديكورات وأضواء وكذلك رقصات وأغان بالإضافة إلى آليات سينمائية”.

واسترسلت آمـــال الثمــار قائلة “تبقى المسرحية عملا فرجويا بامتيــاز وفكــــاهيــا والهــدف أن تجــد البسمــة طريقهــا إلــى الجمهــور وأن يحظى العمــل بالقبــول كمــا كان الحــال فــي العــرض ما قبل الأول فــي قــاعــة مســرح ثريا السقاط”.

وأكدت آمال الثمار أن “العودة” سيتم عرضها قريبا في إطار عدة جولات فنية تشمل مدنا مغربية، كما يتوقع أن تنظم عروض خارج أرض الوطن لفائدة أبناء الجالية المقيمين بالمهجر.

وقدمت آمال الثمار عدة أعمال مسرحية من بينها مشاركتها في مسرحية “السلامة وستر مولانا”، وهو عمل قدم بتعاون مع وزارة النقل والتجهيز من أجل التحسيس بحوادث السير وضرورة احترام القوانين، خاصة في ظل حرب الطرق التي تحصد كل يوم العديد من الضحايا.

وإلى جانب المسرح قدمت آمال الثمار عدة أدوار تلفزيونية وسينمائية من بينها الفيلم السينمائي “رقصة الوحش”، الذي كتبت له السيناريو وأخرجه حسن بنجلون، والذي تطرقت فيه إلى موضوع زنا المحارم.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles