Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

“دار البريهي” ترصد 14 مليارا للدراما

11.09.2018 - 12:01

63 شركة تتبارى على المشاريع التلفزيونية والعرايشي يرمي جمرة الاختيار إلى لجنة الانتقاء

علمت “الصباح” من مصادر مطلعة أن الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة فتحت، أول أمس (الخميس)، أظرفة طلبات عروض القناة الأولى التابعة للشركة.

وذكرت المصادر أن ما يميز طلبات العروض الجديدة، هو مزاوجتها ما بين متطلبات الشبكة البرامجية الاعتيادية “المرجعية” وأيضا الفقرات التلفزيونية المخصصة للموسم الرمضاني المقبل.

وكشفت المصادر أن الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة خصصت اعتمادا ماليا استثنائيا خلال هذا الموسم ناهز 14 مليار سنتيم، وهو ما يعد سابقة في تاريخ الإنتاج السمعي البصري، ورقما مضاعفا لكلفة الإنتاج التلفزيوني خلال السنوات الأخيرة.

وأضافت المصادر أن هذا الإجراء يشكل تطبيقا لدفاتر التحملات الخاصة بالقطاع السمعي البصري، والذي ينص على الرفع التدريجي للإنتاج الخارجي والدفع في اتجاه إنعاش هذا القطاع الذي عانى الركود لسنوات جراء صعوبة محاولات التنزيل الأولى للدفاتر، والتي أدت إلى غلق الطريق أمام عشرات شركات الإنتاج التي أعلنت إفلاسها بعد أن وجدت نفسها عاجزة عن مواكبة شروط الإجراءات الجديدة.

وتابعت المصادر أن الصيغة الجديدة لفتح أظرفة طلبات العروض بالرفع من قيمتها المالية ستمنح الفرصة لإعادة التوازن للقطاع وإتاحة الفرصة للعديد من الشركات المفلسة، بعد أن لاءمت وضعيتها مع شروط ومعايير دفاتر التحملات، للعودة مجددا للمنافسة على المشاريع المقترحة.

وفي سياق متصل كشف مصدر آخر أن ما يقرب من 63 شركة وضعت ملفاتها للترشح لطلبات العروض الخاصة، قدمت ما يناهز 117 مشروعا موزعة على الأصناف التلفزيونية المطلوبة.

وأضاف المصدر ذاته أن التباري سيشتد بين شركات الإنتاج للظفر بصفقات تنفيذ إنتاج أربعة مسلسلات تلفزيونية وثماني سلسلات موزعة بين الكوميديا والدراما و14 شريطا تلفزيونيا وسيتكومين وكبسولتين وثلاث سلسلات قصيرة “ميني سيري” وغيرها.

ومنحت “دار البريهي” أجل شهرين للبت في المشاريع المقترحة قبل الإعلان عن النتائج الرسمية في نونبر المقبل على أبعد تقدير، وهو ما اعتبره مصدر “الصباح” مؤشرا على الرغبة في تجاوز مشكل توقيت إنجاز الأعمال التلفزيونية المقبولة، من خلال الحسم مبكرا في نتائجها ومنح أطول مدة ممكنة للشركات لإنجاز مشاريعها، وتفادي التذرع بضيق الوقت لتبرير ضعف المنتوج التلفزيوني.

وزاد المصدر نفسه أن لجنة الانتقاء ستكون أمام اختبار حقيقي لتكريس الشفافية والحكامة بعد أن رمى فيصل العرايشي الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة ب”جمرة” الأعمال الدرامية بين أيدي أعضاء اللجنة، وتفادي تجميع المشاريع وتوزيعها على أقل عدد من شركات تنفيذ الإنتاج التي وجهت إليها أصابع الاتهام خلال السنوات الأخيرة باحتكارها المشاريع المقدمة.

وتابع المصدر أن توجه “دار البريهي” إلى التركيز على رفع عدد المسلسلات الدرامية خلال الموسم المقبل راجع إلى النجاح المضطرد الذي بدأت تحققه هذه الأعمال خلال السنوات الأخيرة، من حيث نسب المشاهدة، وهو الأمر الذي تراهن عليه الشركة لإعادة قنواتها إلى واجهة المنافسة مع بقية القنوات التلفزيونية، خاصة أن المسلسلات الدرامية في التلفزيون المغربي غابت في الموسم الرمضاني الماضي، باستثناء مسلسل وحيد تمت برمجته وهو مسلسل “عز المدينة”.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles