Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

لمجرد يعود إلى السجن

21.09.2018 - 21:02

أودع الفنان سعد لمجرد، أول أمس (الثلاثاء)، مجددا السجن، بعد قرار محكمة استئناف فرنسية وضعه رهن الاعتقال الاحتياطي، في انتظار البت في قضية يتابع فيها إثر شكاية تقدمت بها فرنسية تتهمه بالإيذاء الجنسي، بعد سهرة ماجنة في «سان تروبي» الساحلية.

ولم ينعم «لمعلم»، طويلا بالسراح المؤقت، إذ قررت محكمة الاستئناف في «إيكس أون بروفانس»، إيداعه السجن، بعد طعن النيابة في قرار السراح المؤقت ووضعه تحت المراقبة القضائية في القضية، التي وصفتها النيابة العامة الفرنسية بـ «المعقدة وتحتاج إلى مزيد من التعمق والبحث».

واحتل لمجرد، بعد وضعه رهن الاعتقال الاحتياطي، واجهة الأحداث في فرنسا، ونشرت جل القنوات التلفزيونية والمواقع الإلكترونية المالكة لأشهر الصحف الفرنسية والعربية خبر إيقافه، كما أوردت وكالة الأنباء الفرنسية تفاصيل إيقافه وصورة تظهر رجلي شرطة فرنسيين يقودان لمجرد، وهو مصفد اليدين، إلى غرفة بالمحكمة نفسها.

وتتهم المشتكية الفرنسية (28 سنة) لمجرد في شكايتها بتاريخ 28 غشت الماضي، بارتكاب «أفعال يمكن وصفها بالاغتصاب»، حسب النيابة العامة في دراغينيان الفرنسية التي وجهت إليه تهمة الاغتصاب، واحتجزته 24 ساعة لإجراء المزيد من التحريات بشأن الواقعة والاستماع إلى أكبر عدد من الشهود، بعد أن تضاربت أقوال الطرفين، كما وضع تحت الرقابة القضائية، ومنع من مغادرة الأراضي الفرنسية، مقابل كفالة قدرها 150 ألف أورو.

ويأتي إيقاف لمجرد، من جديد، في وقت مازال يحاكم أمام القضاء الفرنسي، منذ أكثر من سنة ونصف، بتهمة اغتصاب فتاة فرنسية أخرى، والاعتداء عليها، بعدما اتهمته بمحاولة اغتصابها داخل فندق في باريس، قبل حفل غنائي له هناك.

وفي أبريل 2017، حصل لمجرد على إطلاق سراح مشروط، عاد بموجبه إلى المغرب واستأنف نشاطه الفني، قبل أن يعود ثانية إلى فرنسا.

ويبدو أن متاعب لمجرد مع قضايا الاغتصاب لن تنتهي في القريب العاجل، رغم نجاح أغانيه، خاصة أغنية «إنت معلم»، التي حققت أرقام مشاهدة قياسية على موقع «يوتيوب».

» مصدر المقال: assabah

Autres articles