Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

“وليلي” … الفوارق الطبقية سينمائيا

09.10.2018 - 15:02

نزل إلى القاعات السينمائية الوطنية ابتداء من أول أمس (الأربعاء) الشريط السينمائي الجديد «وليلي» للمخرج المغربي فوزي بنسعيدي.

الشريط الجديد الذي تم تقديم عرض ما قبل أول خاص به مساء الثلاثاء الماضي، بسينما ميغاراما بالبيضاء، بحضور الطاقم الفني والتقني للعمل، يعد تجربة جديدة في مسار بنسعيدي تمكن من خلاها من حصد العديد من الجوائز في المهرجانات السينمائية داخل المغرب وخارجه.

أدى أدوار البطولة في هذا الفيلم الذي نزل إلى دور العرض ابتداء من ثالث أكتوبر الجاري،عدد من الوجوه السينمائية المعروفة، مثل منى فتو، ومحسن مالزي، ونادية كوندة، وعبد الهادي طالب، ونزهة رحيل، وفوزي بنسعيدي، وغيرهم، فيما جرى تصوير مشاهد الفيلم في مكناس و”وليلي” الموقع الأثري الروماني الشهير القريب منها، الذي احتضن لقاءات بطلي الفيلم.

وحافظ بنسعيدي في شريط «وليلي» على أسلوبه المميز الذي يرتكز على شاعرية الصورة وتكثيف المعاني والدلالات عبر المشاهد بأقل عدد من الجمل الحوارية، من أجل إيصال وتبليغ مجموعة من الرسائل دون السقوط في مغبة «الوعظ والإرشاد» واللغة المباشرة.

ويحكي الفيلم قصة عاطفية لشاب وفتاة ينتميان إلى وسط فقير، إذ يشتغل الشاب حارس أمن خاص بينما تشتغل الفتاة خادمة في البيوت، وتتواتر الأحداث التي تكشف جوانب من واقع الاستغلال والفوارق الطبقية.

ويسلط الفيلم الضوء على مجموعة من الممارسات التي يلجأ إليها بعض المسؤولين كالانتهازية ، والتنكر للوعود، واستغلال المنصب لمراكمة الثروات، وتكريس الفوارق الطبقية والاجتماعية. وفي الشريط السينمائي الكثير من الصور التي تجسد هذا الواقع من خلال رصد بعض السلوكيات المغرقة في الانحرافات.

يخرج فيلم «وليلي»، إلى جمهور القاعات بعد أن استطاع أن يحوز مجموعة من الجوائز في العديد من المهرجانات السينمائية، ومن بينها تتويج بطلته نادية كوندة بجائزة أفضل ممثلة في مهرجان الجونة المصري، وجائزة أخرى في الأيام السينمائية لقرطاج بتونس، إضافة إلى عرضه في مهرجان البندقية للفيلم.

قبل ذلك، كان لافتا للانتباه، أن يحصل فيلم «وليلي» على خمس جوائز دفعة واحدة، أثناء مشاركته في المهرجان الوطني للسينما بطنجة، شهر مارس الماضي، هي الجائزة الكبرى للمهرجان، وجائزة السيناريو، وجائزة الموسيقى، وجائزة أفضل دور نسائي لنادية كوندة، وجائزة أحسن دور رجالي للممثل محسن مالزي.

ويعد «وليلي» الفيلم الروائي الطويل الرابع لبنسعيدي، الذي أخرج من قبل الأفلام التالية، التي تركت وراءها أصداء طيبة: «ألف شهر»، و «ياله من عالم جميل»، و»موت للبيع»، وهو من المخرجين المغاربة الذين يزواجون بين الإخراج والتمثيل.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles