Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

“الأولى” تعرض أحدث الإنتاجات السينمائية

22.10.2018 - 18:02

«عرق الشتا» و»في بلاد العجائب» ضمن البرنامج الأسبوعي الجديد

بدأت قناة “الأولى” في عرض أحدث الإنتاجات السينمائية ضمن فقرة أسبوعية يلتقي فيها مشاهدوها مع أعمال حققت نجاحا في قاعات العرض السينمائي وحظيت باستحان الجمهور.

واختارت قناة “الأولى” مجمــوعة من الأفــلام السينمــائيــة التــي تم إنتاجهــا حديثــا من أجــــل فتح المجـال أمام مشاهــــديها لمتابعتهــــا، سيمــا أن دفتـر تحملات الشــركة الوطنيــة للإذاعــة والتلفـــزيون ينــص على تشجيــع الإنتاجات السينمائية المغربية.

وفي هـذا الصدد، عرضت أمس (الجمعة) فيلم “عرق الشتا” للمخرج حكيم بلعباس في أولى حلقات البرنامج السينمائي الجديد، والذي يحكي قصة مستوحاة من الواقع اليومي لأسرة تعيش في البادية وتواجه عدة مشاكل، كما أن سقوط المطــر بالنسبــة إليها يعد أمرا مهما، بل يعد بمثابة الفرحة التي تغمر قلوبهم.

ومن خلال أحداث الفيلم فإن شخصية “مبارك”، التي يتقمصها الممثل أمين الناجي تعتبر من الشخصيات الرئيسية، حيث إنــه يجد نفسـه فــي حيــرة من أمره ويختار بين البقاء في البادية ومصارعة الظروف أو الهجــرة إلى المدينة بحثا عن عمل لسداد القرض البنكي.

وسيعرض البرنامج الجديد في حلقاته المقبلة عدة أفلام مغربية تم إنتاجها حديثا منها “في بلاد العجائب” للمخرجة جيهــان البحار، والذي يحكي قصة امرأة ثرية متعجرفة تتميز بشخصية فريدة وتضطرها الظروف إلى العيــش رفقــة عائلة فقيرة في جبال الأطلس حيث الظروف الصعبة والحياة المزرية.

ويسعى “في بلاد العجائب” من خلال مقــاربة كـوميـدية تسليط الضوء على معاناة سكــان المغــرب العميق في جبال الأطلــس، حيث قساوة الطبيعة والبرد الشــديد وغياب المرافــق الضرورية وأبسط مستلزمات الحياة.

وشارك فــي بطــولة فيلم “في بلاد العجائب” ثلة من الممثلين وهم عزيز دادس وماجدولين الإدريسي وهدى صدقي، التي تقمصت دور “إيطو”، التي باغتها المخاض وتوفيت لأنه لم يكن ممكنا نقلها إلى المستشفى نظرا لانقطاع الطريق بسبب الثلوج.

وسيكـون مـن بين الإنتاجات السينمائية الحديثة، التي ستعــرض مساء كل جمعــة على قناة “الأولى” فيلم “كليكيس…دوار البوم” للمخرج عز العرب العلوي، الذي توج، أخيرا، خلال النسخة الرابعة والثلاثين بمهرجان الإسكندرية لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط بجائزتين وهما جائزة أحسن إبداع فني وجائزة أحسن ديكور.

وتدور أحداث الفيلم السينمائي، الـذي شارك فيه عدة ممثلـين منهم كمال الكاظمي ونعيمة المشــــرقي وراوية، حول قلعـة يحرسها سجانون من أبناء المنطقة، لا يعرفــــون وجوه المساجين ولا أسماءهم، وكل ما في اعتقــادهم أنهم ملحدون يريــدون شـرا بالبلاد والعباد.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles