Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

تتويج 12 مبدعا بجائزة الكتاب

01.11.2018 - 00:02

ثلاث جوائز جديدة في النسخة الحالية من بينها جائزة كتاب الطفل

تسلم اثنا عشر مبدعا في مجالات متعددة جائزة المغرب للكتاب برسم السنة الجارية، وذلك في حفل احتضنته المكتبة الوطنية الثلاثاء الماضي بالرباط.
وتوج محمد الناصري، عن كتابه “ديزير دو فيل” بجائزة المغرب للكتاب ضمن صنف العلوم الإنسانية، كما تسلم أحمد شراك، جائزته عن كتابه “سوسيولوجيا الربيع العربي”، وخالد  بلقاسم، جائزة عن كتابه “مرايا القراءة”.

وكان من بين المتوجين أحمد الشارفي، عن كتابه “اللغة واللهجة”، ضمن صنف الدارسات الأدبية واللغوية والفنية، وتوج ضمن صنف الترجمة عزيز لمتاوي، عن ترجمة كتاب “نظرية الأجناس الأدبية” لجان ماري شايفر، وسناء الشعيري، عن ترجمة رواية “العاشق الياباني” لإيزابيل أليندي.

أما في صنف السرد فتوج بجائزة المغرب للكتاب عبد المجيد سباطة، عن روايته “ساعة الصفر”، وفي الشعر توج صلاح بوسريف، عن ديوانه “رفات جلجامش”.
وفي صنف الإبداع الأدبي الأمازيغي فازت فاظمة فاراس عن كتابها “أسكوتي ن تكاوت” وعياد الحيان عن كتابه ” سا إيغورا دار إليس ن تافوكت”.

وإلى جانب الجوائز سالف ذكرها، توج جمال بوطيب، عن كتابه “حور تشرب الشاي مع القمر”، وخديجة بوكة، عن كتابها “سيلونس أون جو” ضمن صنف الكتاب الموجه للطفل والشباب.

وأكد محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال في كلمته خلال حفل تسليم جائزة المغرب للكتاب حرص وزارته على صيانة المكانة الاعتبارية والثقافية لجائزة المغرب للكتاب، في الذكرى الخمسينية لإحداثها، والتي تميزت في دورتها الحالية، بإدراج ثلاث جوائز فَرعية جديدة ضمن هيكلة الأصناف المندرجة فيها، متمثلة في جائزة الإبداع الأدبي الأمازيغي، وجائزة الدراسات في مجال الثقافة الأمازيغية، وجائزة الكتاب الموجه للأطفال والشباب.

وشدد الأعرج على الأهمية التي توليها وزارته لتعزيز مكانة الكتاب، بما ينسجم ودعم الصناعات الثقافية بوجه عام وقطاع النشر بصفة خاصة، وهو الدعم الذي تدخل صيغته الجديدة سنتها الخامسة معززة بالتفاعل الإيجابي للفاعلين المهنيين والجمعويين والثقافيين في القطاع الحيوي للكتاب.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles