Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

ألبوم يعيد سحماوي إلى المغرب

04.02.2019 - 18:04

يضرب الفنان المغربي عزيز سحماوي، موعدا، مع جمهوره بالمغرب، وذلك من خلال حفل موسيقي سيحييه 9 فبراير الجاري باستوديو الفنون الحية، رفقة فرقة «روك باند» الإفريقية، ليقدم ثالث ألبوماته، والذي يحمل عنوان «بويتيك ترانس». ويجمع الألبوم الجديد للفنان سحماوي، حسب ما جاء في بيان صحافي، بين الحقيقة ومثالية الحياة «على شكل تسجيل يمكن سماعه كقصة موسيقية عالمية جديدة، وهو ألبوم قاري بعبق ونغم إفريقي شاعري يرسم جسرا في اتجاه الغرب».

كما يرصد «بويتيك ترانس»، كل الفرق الدقيقة، ويختزل مزاجية ومشاعر القارة الإفريقية اليوم، إذ اختار سحماوي أن يكون ألبومه الجديد، بمثابة تكريم للأدب الشفهي الإفريقي، وقصص في ذاكرة التقاليد القديمة الشفهية والحكواتية .

ويقود عزيز سحماوي واحدة من أفضل فرق جيله، ويتعلق الأمر بـ» جامعة كناوة». وهو فنان يحمل جزءا كاملا من تاريخ منطقة «البحر الأبيض المتوسط». رأى النور بعاصمة النخيل مراكش، فاحتك بأهم أنماط الموسيقى الشعبية المغاربية. وإثر دراسته في الآداب، حط عزيز رحاله بالعاصمة الفرنسية باريس حيث أسس بها «الأوركسترا الوطنية لباربيس»، والتي تعد إحدى المجموعات اللامعة خلال سنوات التسعينات. وبعد ذلك انضم عزيز سحماوي لأكبر رواد المزج العالمي، ويتعلق الأمر بعازف آلة «البيانو» العالمي «جو زاوينول»، العضو السابق بـفرقة «ميل دافيس» ومؤسس «ويدر روبورت»، فالتقى بالعديد من العازفين بهدف تكوين جامعة «كناوة».

يشار إلى أن عزيز سحماوي جدد موسيقى كناوة مع الحفاظ على عمقها وأصالتها، ووصل بها إلى العالمية من خلال مزج رائع ومدروس بين كناوة والجاز والروك والشعبي، بنصوص عصرية مكتوبة بالعربية تغني للحياة والحب والألم.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles