Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

“دوزيم” مهددة بانقطاع البث

18.03.2019 - 20:02

«البريكولاج» تفاديا لمشاكل تقنية لا مفر منها خلال الأسابيع المقبلة

ستواجه القناة الثانية خلال الفترة المقبلة أزمة جديدة تنضاف إلى سلسلة أزماتها المرتبطة بالجانب المالي، بسبب مشاكل تقنية تهدد بانقطاعات في البث خلال الأسابيع المقبلة.

وأكد محمد الوافي، الكاتب العام لنقابة مستخدمي وأطر القناة الثانية المنضوية تحت لواء الجامعة الوطنية للصحافة والإعلام والاتصال في تصريح ل”الصباح” صحة الخبر بشأن المشاكل التقنية التي ستعترض”دوزيم”، مضيفا أن الوضع أصبح “كارثيا” وينذر بأزمة حقيقية.

و”يعتقد مشاهدو دوزيم أن الأوضاع بالقناة على ما يرام”، خاصة في ظل الأجواء الاحتفالية بمرور ثلاثين سنة على تأسيسها”، يقول الوافي، مؤكدا أن “الواقع يعتبر عكس ذلك، فمشاكل القناة لا تعد ولا تحصى، فهي تعيش سلسلة من الأزمات المستمرة بسبب مشاكلها المالية”.

وأضاف الوافي أن المشاكل التقنية تهدد استمرار الخدمة العمومية للقناة الثانية، التي استطاعت طيلة ثلاثة عقود كسب ثقة المشاهدين من خلال ما تقدمه من برامج، حقق الكثير منها نسب مشاهدة عالية.

ويتم وصف القناة الثانية خلال الفترة الراهنة، حسب محمد الوافي، ب”مسيو بريكولاج”، مضيفا “يعاني تقنيو القناة مشاكل كثيرة بسبب الرداءة التي وصل إليها الجانب التقني وعدم استبدال كثير من التجهيزات التي أصبحت في وضعية متردية”.

واسترسل الوافي قــائلا “تحتفـل القناة الثانية بعيــد ميلادها الثلاثين وتقنيوها يلجؤون إلــى حلول ترقيعية باستبدال”البياسات”لكثير من المعدات التقنيــة حفاظا على سلامة البث”، مؤكدا أن كثيرا من التجهيزات استنفدت مدة صلاحيتها وباتت في حالة مهترئة وفي حاجة ضرورية لاستبدالها.

ومــن أجــل تجــاوز الأزمــة التــي تعيشها القناة ليس فقـــط في مـا يتعلــق بالجانب التقنــي، بل حتى ما يتعلق بمشاكــل تأخر دفع الأجور وتسوية انخراطات العاملين في الضمان الاجتماعي والصندوق المغربي للتقـــاعـــد، يقـــول الوافـــي “إن الأمر لايتطلـــب ضــــــخ ملاييــــر فــي حساب القنـــاة الثــــانيـــة، التي هي فــــي حاجــــة لتجاوز الأزمـــة الراهنــة إلــــــى ميــــزانيـــة بأقـل من الدعــم المخصص لها نهاية التسعينات من قبل الدولة”.

ومن أجل معرفــة رد القنــاة الثانية بشـــأن المشاكـل التقنية التي تواجهها اتصلت “الصباح” بالمســـؤول عن التــواصل والماركوتينغ، لكن دون جدوى.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles