Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

“أغنية البجعة” يتوج بسيدي عثمان

28.03.2019 - 12:01

سعيد باي يحوز جائزة التشخيص والضواش أحسن إخراج

أسدل الستار، مساء السبت الماضي، بالبيضاء على فعاليات الدورة السابعة لمهرجان سيدي عثمان للسينما المغربية، بتتويج شريط “أغنية البجعة” بالجائزة الكبرى للفيلم الروائي القصير التي تحمل اسم الراحل حسن الصقلي.

الأمسية الختامية للمهرجان الذي نظمه النادي السينمائي لسيدي عثمان واحتضنها المركب الثقافي مولاي رشيد، عرفت تسليم الجائزة للشريط المتوج بحضور مخرجه ومؤلفه يزيد القادري، والذي تألق فيه الممثل أسامة البسطاوي الذي كان المشخص الوحيد فيه.

وتدور أحداث “أغنية البجعة” حول قصة شاب له علاقة بالفن، ويحاول من خلاله إيصال رسالة للمجتمع، تحث على التمسك بالقيم والمبادئ.

وحاول المخرج في هذا الشريط توظيف عناصر فنية متعددة داخل نسق واحد يتجاور فيه العزف والموسيقى والرقص، مع الحرص على محاولة إظهار الأحاسيس الخفية للشخوص، من خلال تركيز الكاميرا على الملامح والحركات إما بشكل مستفيض أو خاطف في بعض الأحيان، مع الاقتصاد في الكلمات في إيصال رسالة الفيلم من خلال مشاهد الرقص أو المعزوفات الموسيقية، ومن خلال تلك العلاقة الخاصة التي تجمع بين الفنان وآلته.

أما جائزة الإخراج فكانت من نصيب شريط “المسرحية” للمخرج خالد ضواش والذي شارك في تشخيصه كل من صلاح ديزان، وآمال صقر، وكريم السعيدي، وعبد الله بنسعيد، ويونس بن زاكور وعبد الرحيم الصمدي.

ويحكي شريط “المسرحية” قصة لاعب ورق محترف يجر ضحاياه إلى طاولة القمار بعد إغرائهم بالفوز، وبمساعدة شركائه تنتهي “المسرحية” بإفلاس الضحية وتقاسم اللاعب وشركائه الغنيمة، قبل أن يكتشفوا أنهم بدورهم ضحايا “مسرحية” أكبر.

ونال الممثل سعيد باي جائزة التشخيص عن مشاركته في شريط “سيناريو” وهو من إخراج وسيناريو رشيد زكي، ومشاركة ساندية تاج الدين وخالد البكوري وأمينة الحلحولي ومحمد أمين، فيما كانت التنويهات من نصيب الممثل صلاح ديزان عن دوره في “المسرحية”، وأيضا المخرج علي شريف عن المجهود الذي بذله في إخراج شريط “حسانة بلا ما”.

وتشكلت لجنة تحكيم المهرجان الذي يرأسه عبد الحق المبشور، من المخرج محمد الكغاط رئيسا إلى جانب الممثلة سليمة بنمومن والممثل حميد نجاح والجيلالي بوجو عضو المكتب المسير للجامعة الوطنية للأندية السينمائية، إضافة إلى الناقد أحمد سيجلماسي الذي حظي بالتكريم وتوقيع كتابه الجزء الثاني من مؤلفه “وجوه من المغرب السينمائي”.

كما شهدت فقرة بانوراما الأفلام الطويلة عرض كل من شريط “أصدقاء الأمس” للمخرج حسن بنجلون، في سياق الاحتفاء بالراحل حسن الصقلي الذي كان من أبطال هذا الشريط، إضافة إلى شريط “صمت الفراشات” للمخرج حميد باسكيط، ثم شريط “أنديغو” للمخرجة سلمى بركاش، وشريط “وليلي” للمخرج فوزي بنسعيدي.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles