Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

الدبوز يتحدى بطلة “تقليد النورس”

31.03.2019 - 12:01

تحدى الكوميدي جمال الدبوز بطلة العالم في «تقليد النورس»، معلنا أنه قادر على هزمها.

وأطلق الدبوز، في فيديو على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «أنستغرام» صراخا قال إنه للنورس، معلنا أنه مستعد للفوز على جميع المتنافسين، ما أثار إعجاب متتبعيه، الذين تمنوا له حظا سعيدا، خاصة أنه أبان عن علو كعبه في التحدي.

واحتضنت مدينة «دونكيرك» الفرنسية، أخيرا، البطولة السنوية السادسة لـ «تقليد النورس»، وأسفرت عن فوز امرأة تدعى جوستين بالرتبة الأولى، بعدما ظهرت والريش الأبيض يغطي كامل جسدها، قبل أن تطلق صراخا، ما اعتبره الدبوز تحيزا من حكام البطولة، خاصة أنه قادر على تقليد صراخ النورس باحترافية، ما جعله يدعوها إلى اللقاء في مباراة فاصلة بحضور الجمهور في أحد المسارح.
ويحظى الفكاهي جمال الدبوز بشعبية واسعة، سواء داخل المغرب أو في دول أخرى وفي مقدمتها فرنسا، التي استقر بها منذ سنوات.

يشار إلى أن جمال الدبوز من مواليد تازة في 1975 وشارك في العديد من الأفلام السينمائية، كما قدم عروضا فكاهية في العديد من الدول وتوج مساره الفني بالعديد من الجوائز في تظاهرات مختلفة.
ودأب الدبوز على تنظيم مهرجان سنوي للضحك بمراكش، كما أنه يجمع بين الكوميديا والتمثيل، وكشف أكثر من مرة عن حياته الخاصة، قبل أن يعتلي منصة المشاهير.

ولم يدر الدبوز أن حادثة طرده الفصل بالمدرسة، ستقوده وهو يتجول بين ممراتها إلى اكتشاف قاعة المسرح وهي تحتضن مجموعة من الأطفال يتدربون تحت إشراف المؤطر التربوي والفني «ألان دوجوا» الذي سيصبح الأب الروحي والمعلم الدائم لجمال، ويحمل لقب «بابي».

وبهذا اكتشف الدبوز المجال الذي سيفتح له آفاق حياة جديدة بعد الحادثة المأساوية، ففي 17 يناير 1990، وبينما كان يهم بعبور سكة القطار رفقة صديقه، صدمه القطار، ففقد يده اليمنى. وبعد الحادثة بعام تفتقت موهبة الكوميدي الصغير الذي أحرز «النجمة الذهبية للمسرح الارتجالي» أولى جوائزه المهمة في 1991

» مصدر المقال: assabah

Autres articles