Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

حساني يدافع عن مثليته

02.04.2019 - 15:01

أعلن المغني الفرنسي بلال حساني، من أصول مغربية عن طرحه أغنية جديدة بعنوان «حساد»، بعد أن تعرض لانتقادات حول إشهاره مثليته الجنسية.

وكتب حساني، في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «أنستغرام» أنه سيطرح الأغنية الجديدة، للتعبير عما تعرض له من انتقادات وإهانات خلال مشاركته في برنامج المواهب الفرنسي. وقال: «مررت بوقت عصيب بعد مشاركتي في برنامج أوروفزيون..لقد واجهني الناس بسيل من الكراهية وكان لازما أن أعبر عن كل هذا… ولا توجد لدي طريقة أفضل من غير هذه الأغنية».

وسبق للمغني أن كشف أنه تعرض لمضايقات عديدة، وصلت حد تمني الموت له عبر تدوينات عديدة، إذ قال: «أظن أن الكثيرين يزعجهم أن والدي ولدا بالمغرب وأنني مثلي وأرتدي ألوان بلدي».

واستطاع حساني، والذي لا يتجاوز عمره 19 عاما، تحقيق شهرة واسعة، بفضل مظهره المميز، واعتماده على باروكات بألوان مختلفة، وتألقه في عدة أغان خاصة أغنيته الأخيرة «roi»، التي جعلته واحدا من بين أقوى المرشحين للمشاركة في «الأوروفيزيون».

وتدرج حساني في سلم الشهرة منذ أزيد من أربع سنوات حين شارك في النسخة الفرنسية للبرنامج الأمريكي لاكتشاف المواهب «ذو فويس كيدز»، وتمكن حينها من إثارة إعجاب جميع أعضاء لجنة التحكيم الذين التفوا حوله، بعد تألقه في العديد من الأغاني، لكن ذلك لم يشفع له في الظفر باللقب، كما جرب حظه في البرنامج البريطاني «إكس فاكتور».

ولم يتسرب اليأس إلى نفس الفتى المغربي بعد هذه الخطوات، إذ عمد إلى تصحيح مساره وإجراء تعديلات عليه بتوجهه نحو نقل نشاطه الفني إلى موقع «يوتوب» بعد إنشاء قناته الخاصة، والتي تمكن من خلالها استقطاب أعداد وفيرة من المعجبين والمتتبعين بفضل طريقته الخاصة في إعادة بعض الأغاني الشهيرة بأسلوب مميز إلى درجة أن عدد المتابعين لقناته في «يوتوب» بلغ 725 ألف متابع، و316 ألفا على إنستغرام.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles