Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

“مسعود وسعيدة” يحطم الأرقام

10.05.2019 - 14:02

200 ألف تذكرة بعد مرور 8 أسابيع على عرضه بالقاعات السينمائية

نجح الفيلم السينمائي “مسعود وسعيدة وسعدان” في الوصول إلى 200 ألف تذكرة منذ عرضه بالقاعات السينمائية يناير الماضي، حسب ما أعلنت عنه شركة “كنال4 “، مؤكدة أنه رقم قياسي جديد يحققه فيلم مغربي.

وقالت “كنال 4” إن الفيلم نصر مهم للإنتاج الوطني، وللسينمائيين المحليين، كما أنه مؤشر قوي على مستقبل واعد للسينما في المغرب.
وتابعت الشركة بالقول إنه رغم قلة دور العرض مازال “مسعود وسعيدة وسعدان” يحقق إقبالا جماهيريا كبيرا، بعد مرور 8 أسابيع على عرضه، “ما يعني أنه تمكن من إعادة الجمهور إلى القاعات السينمائية ومصالحته مع الإنتاج الوطني”، على حد تعبيرها.

وجاء في بيان صحافي، توصلت “الصباح” بنسخة منه أن الأرقام التي حققها الفيلم تؤكد أن القاعات السينمائية المغربية مازالت لم تفلس بعد، كما تثبت أن الجمهور المغربي ما زال مستعدا لارتياد القاعات السينمائية، شرط أن تعرض أفلاما تحترم ذوقه وذكاءه، وتقدم له الفرجة التي يرى فيها نفسه وترفه عنه.

وأكدت الشركة  ذاتها أن  نجاح الفيلم لم يكن ليتحقق لولا تضافر جهود الجميع، بدءا من المنتج الذي دخل الإنتاج الفني عن معرفة ودراية واسعتين، ثم المخرج الذي اكتسب تجربة واسعة بعد النجاح التاريخي الذي حققه فيلمه الأول “الطريق إلى كابول”، والموزعة التي عودتنا على تصدرها شباك التذاكر المغربي، ودفاعها المستميت على المنتوج الوطني، ثم الممثلين الذين يعدون من خيرة نجوم الكوميديا بالمغرب، وهم عزيز داداس، محمد الخياري، والبشير واكين، وعبد الخالق فهيد، ومحمد باهزاد، وصالح بن صالح، وأحمد يرزيز، ورفيق بوبكر، وراوية، وكريمة وساط، ثم كليلة بونعيلات، وعمر لطفي، وعبد الرحيم المنياري، وعصام بوعلي وزهور السليماني  وغيرهم.

للتذكير فإن أحداث الفيلم الروائي الطويل، الذي أخرجه إبراهيم شكيري، تسرد قصة مسعود العائد إلى الحي الذي كان يقطن فيه، بعدما قضى سنوات طويلة في السجن، ليتفاجأ بتغيرات كثيرة لم يكن يتوقعها، باستثناء حانة كان يرتادها، قبل اعتقاله، ظلت على حالها.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles