Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

الحناوي في موازين

30.05.2019 - 21:02

اعتذرت جمعية مغرب الثقافات لجمهور مهرجان موازين إيقاعات العالم، عن إلغاء الحفل المبرمج ليلة السبت 22 يونيو المقبل ضمن فعاليات النسخة 18 مع الفنان زياد الرحباني لتعذر حضوره لظروف صحية.
وقالت الجمعية إن الفنانة السورية ميادة الحناوي ستحيي وتطرب عشاق الفن الأصيل بصوتها الشجي الحساس، خاصة أنها تلقب ب»مطربة الحب».

وبدأت، نجمة الغناء الطربي الأصيل، الحناوي مسيرتها الفنية في السبعينات من القرن الماضي إثر لقاء وتعاون مع محمد عبد الوهاب. وغَنَّتْ لكبار الشعراء والملحنين العرب، منهم أحمد رامي ورياض السنباطي و بليغ حمدي.

ويزخر رصيد الحناوي الغنائي بمجموعة من خالدات الأغنية العربية الطربية الأصيلة: «سيدي أنا»، و»الحب اللي كان» و «أنا بعشقك».
وأعلنت جمعية مغرب الثقافات أن تذاكر حفل الفنان زياد الرحباني التي تم اقتناؤها تظل صالحة وتخول ولوج حفل الفنانة ميادة الحناوي، أما بالنسبة إلى الجمهور الذي يرغب في استعادة ثمن التذكرة، فيُمكنه ذلك بنقطة البيع التي أصدرتها.

ويقترح موازين طيلة تسعة أيام برمجة تجمع بين أكبر نجوم الموسيقى العالمية والعربية، ويجعل من الرباط وسلا مسرحا لملتقيات متميزة بين الجمهور وتشكيلة من الفنانين المرموقين. كما يرسخ المهرجان استمرار التزامه في مجال النهوض بالموسيقى المغربية، إذ يكرس نصف برمجته لمواهب الساحة الفنية الوطنية.

ويقدم المهرجان، الذي يراهن المنظمون على حمله قيم السلم والانفتاح والتسامح والاحترام، ولوجا مجانيا لـ 90 في المائة من حفلاته، جاعلا من الاستفادة المجانية للفرجة مهمة أساسية. كما يعتبر المهرجان دعامة أساسية للاقتصاد السياحي الجهوي، وفاعلا في مجال تشكيل صناعة حقيقية للفرجة بالمغرب.

ويذكر أن جمعية مغرب الثقافات تأسست في 2001، وتسعى إلى ضمان تنشيط ثقافي وفني على مستوى مهني عال يليق بعاصمة المملكة، كما تعمل على تكريس القيم الأساسية للسياسة التنموية بإطلاقها «مهرجان موازين إيقاعات العالم»، إلى جانب تظاهرات مختلفة وملتقيات متعددة التخصصات ومعارض الفنون التشكيلية، والحفلات الموسيقية والفنية، ما جعل جمعية «مغرب الثقافات» فاعلة فى المشهد الفني المغربي.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles