Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

محامون غاضبون على “الماضي لا يموت”

03.06.2019 - 00:02

طالبوا بوضع حد لـ «التهجم الشرس» على مهنتهم ومؤلف المسلسل قال إن هناك سوء قراءة للعمل

وجه محامون فوهة مدفعيتهم صوب المشرفين على مسلسل “الماضي لا يموت ” والذي يعرض على شاشة القناة “الأولى” منذ رمضان. وعبر المحامون عن غضبهم من بعض أحداث المسلسل، الذي يعد من الأعمال التي حققت نسب مشاهدة مهمة، سيما التي تتطرق إلى مهنة المحاماة.
وطالب عدد من المحامين، من خلال عريضة، جمعية هيآت المحامين بالمغرب بالتدخل لوضع حد، بكل الوسائل المتاحة قانونا، لـ”التهجم الشرس” حسب تعبيرهم، على مهنة المحاماة من قبل مسلسل “الماضي لا يموت”، وللحفاظ على شرف المهنة.

واعتبر الموقعون على العريضة أن مسلسل “الماضي لا يموت”، والذي يشارك في بطولته رشيد الوالي وفاطمة خير، “يصور مقاربة مبتورة مبتذلة وفضائحية لمهنة المحاماة بما لا يتناسب مع واقعها”، مشيرين إلى أن العمل الرمضاني، وهو من اخراج هشام الجباري، ، “يطرح واقعا غير صحيح للمهنة ولا للقوانين المنظمة لها” على حد تعبيرهم.

ويرى الغاضبون، حسب العريضة ذاتها، أن المسلسل التلفزيوني المذكور الذي تدور أحداثه حول مكتب للمحاماة بمدينة الدار البيضاء وحول الحياة المهنية والشخصية لصاحب المكتب، وكذا تلك المتعلقة بأربعة محامين آخرين بمن فيهم ابنه وابنة أخيه ومحام مساعد وآخر خصم لهم في قضية تطليق “يقدم المحامي لعموم المشاهدين داخل الوطن وخارجه، على أنه يبيع أسرار موكله للخصوم، ويتم الاعتداء عليه داخل مكتبه وينعته بلفظي النصاب والشفار، ويرتكب جرائم القتل، ويعتقل على خلفية ذلك ويتم وضع الأصفاد في يديه وإهانته من قبل رجال الشرطة ومدير السجن، والاعتداء عليه من قبل السجناء، وإجبارهم له على القيام بأعمال التنظيف داخل المؤسسة السجنية، وتصويره على أنه ينسج علاقات غرامية مع موكلته المقبلة على التطليق بنية الاضرار بالذمة المالية لزوجها”.

من جانبه قال هشام الجباري مخرج ومؤلف المسلسل، إنه فوجئ بتصرف بعض المحامين، ومهاجمتهم العمل، مؤكدا أن “الماضي لا يموت”، وعلى عكس ما جاء على لسان المنتقدين، أعطى قيمة كبيرة لمهنة المحاماة “لا أرى أي موقف يسيء للمهنة، بل على العكس من ذلك، أظهر العمل أن المحامين لهم شخصية وحضور كبير”، على حد تعبيره.

وأوضح الجباري في حديثه مع “الصباح”، أن مهنة المحاماة، مثل أي مهنة، تضم أشخاصا سيئين وآخرين طيبين “بطل السلسلة والذي يجسد دور محام، نزيه يحاول الحفاظ على نزاهته، رغم أنه يتعاون مع اشخاص مشبوهين، يتصارع معهم في الآن نفسه”.
وأكد المتحدث ذاته، أن المسلسل لديه توجه آخر، ويتطرق إلى مواضيع اجتماعية، ولا يهدف إلى مهاجمة المحامين، موضحا أنه خلال أحداث المسلسل، ظهرت مهن أخرى، مثل مهنة الحفاظ على الأمن والصحافة وغيرهما “أجد ان هناك سوء قراءة للمسلسل من قبل بعض المحامين، وإذا ظهرت في المسلسل شخصية غير شريفة، فستعاقب بطبيعة الحال في نهاية العمل، لأخذ العبرة”.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles