Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

زلزال استقالات بقناة “ميدي 1”

10.06.2019 - 18:02

نقابة تستنكر لامبالاة الإدارة والهدر الجماعي للطاقات

عاشت قناة “ميدي 1 تي في” في الآونة الأخيرة على إيقاع سلسلة من الاستقالات لمجموعة من الصحافيين نتيجة الشعور بالإحباط، حسب ما أكدته، أخيرا، نقابة مهنيي قناة “ميدي 1 تي في” في بلاغ أصدرته.
واستنكرت نقابة مهنيي “ميدي 1 تي في” طريقة تدبير الموارد البشرية، كما دعت إدارتها إلى إعادة قراءة البلاغات السابقة لتدارك الأمر، بتثمين العنصر البشري والعناية به.
وعبرت النقابة عن تخوفها من تقديم مزيد من الاستقالات من قبل صحافيي القناة، معبرة عن أسفها من هدر جماعي للطاقات وعدم الأخذ بعين الاعتبار تنبيهات سابقة لتفادي الأمر.
وعبرت نقابة مهنيي قناة “ميدي 1” عن غضبها من لامبالاة إدارة القناة أمام نزيف الاستقالات، إذ جاء في بلاغها “فلا هي استدعتهم للاستفسار، ولا حفزتهم على البقاء، ولا شكرتهم على الإنهاء الطوعي لعقد العمل، وهو ما ترك انطباعا سلبيا لدى عدد منهم”.

ومن بين المطالب التي جاءت في بلاغ سابق لنقابة مهنيي “ميدي 1 تي في” العمل على الحل النهائي لمشكل الجدول الزمني للعاملين في الفترة الصباحية، والذي وعدت الإدارة بتقديم حل له دون أن تفي بتعهدها رغم مرور أزيد من 3 أشهر، إلى جانب تسوية ما تبقى من ملف الأجور أقل من 6 آلاف درهم وتعميم الاستفادة من الشهر 13.
وتطرقت النقابة في بلاغها كذلك إلى الحل الآني والعاجل للمشاكل العويصة التي يتخبط فيها مكتب الرباط عبر تأهيل فضاء ملائم للعمل ولاستضافة الضيوف، وحل إشكالية التهوية شبه المنعدمة، وتوفير فضاء لائق للتغذية، وتمتيع العاملين بمنحة وجبة الغداء إسوة بالمعمول به في طنجة، وتأمين التنقل من وإلى الرباط وتمارة.

ووقفت نقابة مهنيي “ميدي 1 تي في” في جمعها العام بالمقر الجهوي للاتحاد المغربي للشغل بطنجة على غياب إطار تنظيمي وتدبيري فعال، وما ينتج عنه من ضياع الوقت والجهد، وتأجيج النزاعات والمشاكل التنظيمية على جل المستويات وفي معظم الأقسام، وخاصة في مجال تدبير الموارد البشرية، مما ساهم في سيادة جو من اليأس والتخبط الذي يؤثر في نهاية المطاف على جودة المنتوج.
وخلال الجمع ذاته تم التطرق إلى النقص الحاد في الموارد البشرية، وغياب أوراق تحديد المهام، والإمكانيات اللازمة لمسايرة وتيرة الإنتاج المرتفعة، مما يؤدي إلى عدم احترام المعايير المهنية المتعارف عليها.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles