Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

مهنيو الدراما ينتفضون

17.06.2019 - 11:23

شددوا على ضرورة التدقيق في شروط تسليم رخص التصوير بمراكش وصيانة كرامتهم

رفع مهنيو فنون الدراما في مراكش، مطالبهم في وجه المسؤولين، قبل أن يعروا واقعهم الذي وصفوه بـ”الصعب” و”المزري”.
وشدد المهنيون، حسب بيان لهم، من أجل تحسين وضعيتهم، على ضرورة التدقيق في شروط تسليم رخص التصوير للشركات الوطنية والعالمية، مع الحرص على أن تتلاءم مع بنود قانون الفنان والمهن الفنية بالمغرب ولدفاتر التحملات للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة والقناة الثانية.
ومن بين المطالب التي رفعها مهنيو الدراما والتي يشددون على تنفيذها على ارض الواقع، تشكيل لجان مشتركة بين وزارتي الداخلية والاتصال والتنظيمات المهنية لمراقبة سير التصوير وضمان الحقوق المادية والمعنوية لمهنيي الدراما من ممثلين ومخرجين وتقنيين وكومبارس. كما دعا مهنيو الدراما بمراكش، للمناسبة ذاتها، المنتجين والقنوات التلفزيونية إلى ضرورة تشغيل الممثلين المراكشيين في الأعمال المغربية المحتمل تصويرها بجهة مراكش آسفي، في إطار صيانة “كرامة الفنانين المراكشيين وكل المهنيين العاملين في القطاع الفني، وضمان حقهم في العيش الكريم بعيدا عن الحلول الظرفية، أو صيغ البحث عن الخلاص الفردي”.
ومن بين مطالب المحتجين، والتي شددوا على الإسراع في تنفيذها فتح ورش للنظر في مشاكلهم ومطالبهم المشروعة المتمثلة أساسا في التدخل لدى شركات الإنتاج المتمركزة بمراكش، داعين إلى إيلاء المهنيين ما يستحقونه من عناية وإنصاف واعتبار، من خلال تكريم رواد المسرح بالمدينة بجميع المهرجانات الثقافية والفنية التي تنظم بشراكة مع أو بدعم من المجالس المنتخبة، وإطلاق أسماء رواد الدراما المتوفين على القاعات والفضاءات الثقافية.
وفي سياق متصل، سلط مهنيو الدراما بمراكش، في أكثر من مناسبة، الضوء على الممثل المراكشي، مؤكدين أنه يجد نفسه خارج عجلة الإنتاج، مكتفيا في أحسن الأحوال بلعب أدوار ثانوية أو أدوار الكومبارس بشروط لا تحترم ولا تصون كرامة الفنان.
كما تحدثوا عن الفوضى التي تعتري عمليات “كاستينغ” وظروف التصوير واستغلال الفراغ القانوني المتعلق بمهن التمثيل بإقحام وجوه غير مؤهلة لا تنتمي للجسم الفني من قريب أو بعيد.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles