Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

“رحلات برتغالي في قلب المغرب” بالرباط

27.06.2019 - 20:50

افتتح، الأربعاء الماضي، برواق محمد الفاسي بالرباط، معرضا للصور الفوتوغرافية يؤرخ للمآثر التاريخية إبان الوجود البرتغالي بالمغرب، تحت عنوان «رحلات برتغالي في قلب المغرب».
ويضم المعرض الذي تنظمه سفارة البرتغال بالمغرب بشراكة مع وزارة الثقافة والاتصال في الفترة الممتدة بين 19 إلى 28 يونيو الجاري، أزيد من 30 صورة للمصور البرتغالي غوي بيريش الذي استهواه التراث المغربي خاصة المعالم والمواقع التاريخية للمملكة.
ويجسد هذا المعرض متانة وعمق العلاقات التاريخية بين المغرب والبرتغال، والتي لا تقتصر على الجوانب المتعارف عليها كالسياسة والاقتصاد، بل تشمل أيضا تعزيز التعاون الثقافي.
وتجدر الإشارة إلى أن المعرض حضره وزير الثقافة وسفيرة البرتغال بالمغرب، إلى جانب عدد من المثقفين والمصورين الفوتوغرافيين وفعاليات من المجتمع المدني.
وتتمثل أشهر المآثر التاريخية بالمغرب في الحي البرتغالي بالجديدة، إذ تشير المراجع إلى أن
التصميم الأول للحي الذي يطلق عليه اسم القصبة صممه الأخوان « فوانسيسكو ودييكو دوارودا»، وهما مهندسان يتمتعان بشهرة كبيرة نظرا لإنجازاتهما سواء في البرتغال أو في المدن المغربية المحتلة.
وعرفت القصبة نموا حضاريا مهما وهكذا تم بناء عدة منازل وبنايات مدنية وعسكرية خصوصا بين 1541 و1548، إذ عمرها البرتغاليون مدة 267 سنة تقريبا تخللتها حروب وفترات هدنة وعدة علاقات حضارية مع المغاربة، حتى مجيء السلطان سيدي محمد بن عبد الله (1790-1757) حيث حاصر مازاكان مدة شهرين اضطر معها البرتغال إلى الانسحاب من المدينة.
وكانت القصبة البرتغالية محاطة بسور يعزلها عن باقي المدينة وتصميمها هو على شكل نجمة رباعية الشكل. هذه الخصائص المعمارية تذكر بهندسة بداية العهد الحديث والمتميز بظهور الأسلحة النارية.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles