Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

بيبول: حزن “فيسبوكي” على الغندور

31.07.2019 - 16:43

خلفت وفاة السيناريست والناشط الفيسبوكي عماد الدين الغندور حزنا عميقا في مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن فارق الحياة ليلة الاثنين الماضي.

واستعاد عدد من الفيسبوكيين خاصة أصدقاءه ومجموعة من مشاهير العالم الأزرق، علاقاتهم مع الغندور، منهم الصحافي والإذاعي رضوان الرمضاني صاحب برنامج في قفص الاتهام، الذي كتب على صفحته “قرأت، مثل غيري، خبر رحيل الصديق عماد… عدت إلى محادثتي معه قبل أسبوع، بعث إلي بعض فيديوهاته مع هذه العبارة المؤلمة (واستحضر آخر قالها له) اعتقدته يمزح، الله يرحمك عماد”.

من جانبه كتب عبد الوهاب رفيقي بالقول: “كلمنى يوم أمس على الماسنجر يطلب مني الدعاء ويستسمحني على ما لم يفعله، ولم أكن أعلم أنها آخر محادثة… مصدوم بوفاة أحد ناشري البهجة على هذا الفضاء.. رحمك الله أيها الفنان الطيب الروح الرائع عماد الدين الغندور وجعل روحك في عليين”.

وعماد الدين الغندور من خريجي أكاديمية الفنون وتكنولوجيا السينما بمصر، كان يعاني إعاقة جسدية، لم تشكل له أدنى نقص بل اتخذ منها حافزا ودافعا قويا له، كما اشتهر بدراجته النارية المخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة، التي كان يعتبرها رفيقة دربه، وكان يطلق عليها “دراجتي سر سعادتي”.

ويذكر أن الغندور تخرج من قسم السيناريو في سنة 2006 من أكاديمية الفنون وتكنولوجيا السينما بمصر، ومن أعماله “سيت كوم” مغربي من إنتاج مصري بعنوان “عربيات”.
ومن أعماله التي قام بتأليفها أو بكتابة السيناريو لها والحوار فيلم “تاكسي” للمخرج المصري مروان عمارة، و”ابو زلومة” و”يابختك”، و”الرحلة” و”فاعل خير” الذي حصل به على أحسن سيناريو في مهرجان بور سعيد.
وقام الراحل عماد الغندور بالتمثيل في عدة مسلسلات مصرية منها “وكالة عطية”، كما عرف عنه نشاطه في مواقع التواصل الاجتماعي عبر إبراز رأيه في عدة قضايا مجتمعية.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles