Revue de presse des principaux journaux Marocains

Art & Culture

بشرى علمي: الجمال غير كاف

04.09.2019 - 23:01

بشرى علمي مليحة العرب قالت إن اللقب سيساعدها على تحقيق حلم الطفولة

توجت المغربية بشرى علمي، يوليوز الماضي، في حفل أقيم بلبنان، بلقب مليحة العرب 2019، وهو اللقب، الذي فتح لها، على حد تعبيرها، أبوابا كثيرة. وقالت بشرى في حوار أجرته معها “الصباح”، إنه من بين طموحاتها، ولوج عالم الغناء، قبل أن تضيف أنها اتخذت الإجراءات الأولى لتحقيق حلم الطفولة. كما تحدثت علمي عن تفاصيل أخرى، تخص عالم الجمال والمرأة. في ما يلي تفاصيل الحوار:

كيف جاءت مشاركتك في مسابقة مليحة العرب التي جرت أخيرا بلبنان؟
أرسلت صوري، بعد تشجيع من أصدقـــائي، إلى إدارة المسابقـــة، فتلقيــت اتصالا لحضور الإقصاءات الأخيرة لاختيار مليحة العــرب، وهي المسابقة التي شاركت فيها متسابقات من دول مختلفة.
إلى جانب الجمال، حالفني الحظ وفزت باللقب، بناء على تصويت الجمهــور. كـانت الأجــواء رائعة، ولحظــة تتــويجي بتاج مليحة العــرب، كــانت مميـزة، إذ كانت المرة الأولى التــي أقــف فيها أمــام عدسات الكاميرا وأمــام جمهور غفير.

ماذا أضاف لك هذا اللقب؟
فتح لي أبواب كثيرة لم أكن أتوقع أنه يمكن أن تفتح لي بكل هذه السهولة، كما صرت تحت الأضواء، بعدما تحولت من فتاة عادية إلى مليحة العرب.

ما هي هذه الأبواب التي فتحت في وجهك؟
توصلت بعد حصولي على اللقب، بعروض كثيرة لولوج عالم التمثيل والإشهارات، لكنني اخترت التريث والتفكير مليا قبل اتخاذ أي خطوة.

تنظم مسابقات كثيرة لاختيار ملكات الجمال، وفي كل مرة نتعرف على “ملكة” جديدة، لكن ما هو الشيء الذي سيميزك عن الأخريات؟
لم يكــن هدفي الوحيد عنـــد التقــدم للمشاركــــة فــي مسابقــــة مليحــة العــرب، الفوز باللقب فقط، إنمــا كنت اطمــح لأشياء أخرى.

إذا طموحاتك لا تتوقف عند الحصول على لقب مليحة العرب؟
على الإطلاق، لدي طموحات كثيرة، منها مناهضة العنف ضد النساء، وهو الموضوع الذي ما زال يرهق الكثير من الدول منها المغرب، فأنا مؤمنة بأن العنف لغة لابد أن تزول من قاموس الرجل المغربي. كما أطمح إلى الغناء.

كيف جاءتك فكرة الغناء؟
الغناء ليس فكرة بالنسبة إلي، بل حلما راودني منذ الطفولة، واليوم أحاول تحقيقه، وبدأت في الإجراءات الأولى للوصول إلى هذا الهدف.

هذا يعني أن لديك المقومات التي تخول لك الغناء؟
بكل تأكيد، وبشهادة الكثير من الفنانين الذين استمعوا إلى صوتي، ورأوا أنه من الممكن أن أغني وأطرح أغاني خاصة بي. والأكثر من ذلك، مازلت أدرس أصول الغناء وقواعــده على يد اختصاصيين، ولن أتوقف عن ذلك، حتــى بعد طــرح أول أغنية في مسيرتي الفنية، والتــي ستكــون مغربية مائة في المائة، باعتبار أنني أطمح دائما إلى تطوير نفسي.

هل ستتعاملين مع أسماء مغربية من خلال أغنيتك؟
بكل تأكيد، وكنت حريصة على أن تكون أول أغنية لي باللهجة المغربية، لأنني مغربية وأعتـز ببلدي، وثانيا نظرا للمكانة التي أصبحت تحظى بها الأغنية المغربية بفضل مجموعة من المغنين المغاربة، الذين حققوا انتشارها.

ماذا يعني الجمال بالنسبة إليك؟
صحيح أن الجمال الخارجي، مهم في بعض الحالات، لكنه لا يكفي لتحقيق النجاح والوصول إلى الأهداف، فلابد أن تتسلح المرأة بالعلم والثقافة، والأهم من ذلك، أن تهتم بجمالها الداخلي.

هل من الممكن أن تجري عملية تجميل؟
لست ضد فكرة إجراء عمليات تجميل، لكن شرط ألا تغير ملامح المرأة بنسبة كبيرة. وشخصيا لست في حاجة إليها في الوقت الراهن، ولا أظن أنني سأفكر في تغيير شكلي مع مرور الوقت.

تحدثت في حوارات صحافية عن عشقك للنجمة شريهان، فهل ستحاولين تقليدها؟
تعتبــر النجمة المصرية شريهان أيقونة الفن الجميل. فمن بين الأهــداف التي أسعى إلى تحقيقها، وسأكــون سعيــدة إذا نجحت في الأمر، هــو تقــديم فوازيــر رمضان بشكــل قريب من الذي كــانت شــريهان تقــدمه بها، لكن دون تقليدها، إذ سأحاول أن أضع لمستي الخاصة في العمل، بعيدا عن ما كان يميز الفنانة شريهــان.
لاشك أن أحلامي كثيرة، لكنني على ثقة كاملة بأن من يعمل بجهد وإصرار سيصل إلى أهدافه وسيحققها.

هل من الممكن أن “تمغرب” الفوازير الرمضانية؟
أعتقد أنه سيكون من الصعب تحقيق ذلك، لكن هذا لا يعني أن الأغنية المغربية لن تكون حاضرة، والأكيد أن اللمسة المغربية يكون لها مكانا مهما.
أجرت الحوار: ايمان رضيف

» مصدر المقال: assabah

Autres articles