Revue de presse des principaux journaux Marocains

Economie

مريم بنصالح: المغرب يحتاج إلى 70 سنة لردم هواة الفوارق في الأجور بين نسائه ورجاله

09.03.2016 - 14:07

ليس من المعقول و لا العدل أن أكون اليوم المرأة الوحيدة التي تسير مقاولة مغربية مدرجة ببورصة الدارالبيضاء، وهذا وحده كفيل بأن يعطي صورة واضحة عن مدى التفاوت الكبير والتوزيع غير المنصف للمناصب في المقاولات.

هكذا تحدثت مريم بنصالح شقرون رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب، خلال حفل خاص احتضنته بورصة الدار البيضاء بمناسبة 8 مارس وذلك في إطار المبادرة العالمية لتعزيز المساواة بين الرجل والمرأة في ميدان المقاولات، التي نظمت في المغرب بشراكة بين المعهد المغربي للإدارات ونادي النساء المسيرات المغرب.

رئيسة الباطرونا أضافت أنه بالرغم من المهام التي تقوم بها النساء المغربيات داخل دواليب تسيير المقاولات، لكن ذلك يظل بعيدا عن الطموحات ولا يحقق مبدأ المساواة بين الرجال والنساء في مناصب المسؤولية داخل المقاولة المغربية. وبهذا الخصوص قالت بن صالح أن المغرب يحتاج إلى حوالي 70 سنة لردم هوة الفوارق في الأجور الحاصلة بين نسائه ورجاله، مشيرة إلى أن نسبة النساء داخل المقاولات المدرجة ببورصة البيضاء لا تتعدى 11 في المائة، ما يجعلها ضعيفة جدا مقارنة مع نظيراتها في باقي البورصات العالمية.

وعلى غرار 34 بورصة عبر العالم، تم أمس الثلاثاء على هامش تخليد اليوم العالمي للمرأة افتتاح بورصة الدارالبيضاء من قبل مجموعة من النساء المسؤولات داخل العديد من المقاولات المغربية. وقد شهد فضاء البورصة تنظيم حفل خاص بالنساء المقاولات المغربيات تحت شعار «دق الجرس من أجل المساواة بين الجنسين»، وذلك في إطار المبادرة العالمية لتعزيز المساواة بين الرجل والمرأة في ميدان المقاولات، التي نظمت في المغرب بشراكة بين المعهد المغربي للإدارات ونادي النساء المسيرات بالمغرب.

» مصدر المقال: ahdath

Autres articles