Revue de presse des principaux journaux Marocains

Economie

عينك ميزانك: المعهد الجمركي … منصة تكوين مرجعية

13.06.2018 - 21:01

يعتبر معهد التكوين الجمركي، الذي أحدث في 1975 تحت اسم “مركز التكوين الجمركي”، أداة فعالة لتنفيذ سياسة إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة في مجال التكوين، إذ أدرجت الجمارك نظام التكوين ضمن إستراتيجيتها، وذلك بالموازاة مع المهام التي تقوم بها من أجل تطوير كفاءات مختلف أعوان الجمارك.

وتواكب إدارة الجمارك خطة إدماج الأطر والأعوان الجمركيين مع ضمان عدة دورات للتكوين، مع اعتماد نظام التكوين الاحترافي القائم على التخصص المتنوع، والتركيز على اكتساب التقنيات المتعلقة بالتعشير ومهارات مراقبة عمليات التصدير والاستيراد وغيرها من المواد، التي تسمح لهم بالاندماج في الوسط المهني، إضافة إلى المساهمة في إعداد نخبة من المكونين المساعدين الداخليين، مع ضمان الاستفادة من “تكوين المكونين”، وكذا الإعداد للمستقبل من أجل تقلد مناصب المسؤولية، عن طريق تنظيم دورات للتكوين المتخصص.

وتمكنت الإدارة الجمركية من ترسيخ مكانتها الدولية، باعتبارها منصة مرجعية للتكوين، إذ تواصل تعزيز تعاونها مع الوكالة المغربية للتعاون الدولي، التابعة لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون في هذا الشأن، وذلك في إطار السلك الدولي لتكوين المفتشين الجمركين، المنظمة من قبل معهد التكوين الجمركي. ومند 1999 يتم تنظيم سلك دولي للتكوين كل سنة، إذ يستمر هذا التكوين لمدة 9 أشهر، ويستهدف تقوية قدرات المفتشين المتدربين الأجانب، أغلبهم منحدرين من دول إفريقية، من أجل تمكينهم من المهارات والمعارف الأساسية، التي تسمح لهم بممارسة وظائفهم، التي تفرضها المتغيرات الاقتصادية العالمية، و كذا تقلد مناصب عليا في بلدانهم. وتتوفر منظومة الجمارك على عروض التكوين عن بعد والتكوين المباشر، إذ وضعت إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة رهن إشارة أعوانها نظاما للتكوين عن بعد، يسمح بتوفير تكوين “جاهز” شامل وتفاعلي يشمل التقنيات الجمركية، وكذا مهن الدعم، وهي الطريقة في التكوين، التي يتم نهجها من أجل دعم التكوين الأساسي وفي إطار التكوين المستمر، فيما يستهدف التكوين الأساسي تدريب المشاركين على المبادئ الأساسية لمهنة الجمارك، وكذا مهن الدعم الموجهة إلى أعوان الجمارك والضرائب غير المباشرة (المعينون حديثا أو الذين تمت ترقيتهم في سلالم عليا)، إضافة إلى المتدربين الذين ينتمون إلى الإدارات الجمركية الشريكة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles