Revue de presse des principaux journaux Marocains

Economie

إقبال على تمويلات العطلة

20.06.2018 - 15:01

الطلب على القروض الاستهلاكية حفز المنافسة بين البنوك وباقات ائتمانية خاصة لجذب الزبناء

إعداد: بدر الدين عتيقي

ألهبت تمويلات العطلة الصيفية المنافسة بين البنوك وشركات القروض، التي انتقلت إلى السرعة القصوى في ترويج عروض ائتمانية على مقاس الزبناء، المنهكين من تحملات تمويل مصاريف رمضان، فيما ركزت على توفر الملاءة المالية في طالبي القروض، بعد تنامي حالات العسر في الأداء خلال النصف الأول من السنة الجارية، يتعلق الأمر بالتشدد في معالجة الملفات الائتمانية الخاصة بالموظفين وأجراء القطاع الخاص والمتقاعدين.
وتركزت العروض الائتمانية الخاصة بتمويل العطلة الصيفية في منتوجات القروض الاستهلاكية، فيما استعملت البنوك وشركات التمويلات سلاح معدلات الفائدة في منافستها على استقطاب أكبر عدد من الزبناء، ماساهم في تراجع المعدل المطبق على هذا النوع من القروض إلى 7 % في المتوسط، إذ كشف “مصرف المغرب” عن عرض مغر في هذا الشأن، يهم قرضا بقيمة 50 ألف درهم، بمعدل فائدة لا يتجاوز 6.90 %، دون احتساب فوائد الدين والعمولة وتكاليف الملف، مع قسط شهري، شاملا الضرائب وتكاليف التأمين، في حدود ألف و10 دراهم، مستحقة على مدى 60 شهرا، إضافة إلى ألف درهم، عبارة عن تكاليف الملف.
وعاينت “الصباح” خلال مطالعتها لمجموع العروض الائتمانية المعلنة من قبل البنوك وشركات التمويلات، طرح البنك المغربي للتجارة والصناعة عرضا خاصا، يهم قرضا بقيمة 40 ألف درهم، بقسط شهري لا يتجاوز 886 درهما، شامل للضرائب وتكاليف الملف، ومستحق على مدى 60 شهرا، مع أداء تكاليف الملف بقيمة 590 درهما، في الوقت الذي تشابهت عروض البنك المغربي للتجارة الخارجية “بنك أوف أفريكا” والشركة العامة المغربية للأبناك، مع العرض الائتماني المعلن من قبل مصرف المغرب، مع قسط شهري مقترح، بلغ على التوالي، ألفا و14 درهما وألفا ودرهمين.
وبالنسبة إلى شركة التمويلات “وفا سلف”، فاقترحت على زبنائها قرضا بقيمة 50 ألف درهم، مستحق على مدى 60 شهرا، بقسط لا يتجاوز ألفا وأربعة دراهم، وتكاليف تأمين سنوية بقيمة 160 درهما، إضافة إلى مصاريف الملف، في حدود 300 درهم. أما “إيكدوم”، فاختارت صياغة قرض على مقاس الزبناء ذوي الدخل الضعيف، من خلال عرض ائتماني بقيمة 15 ألف درهم، مستحقة على 60 شهرا، بقسط لا يتعدى 308 دراهم، وكذلك الأمر بالنسبة إلى “سلفين”، التي روجت لقرض بقيمة 20 ألف درهم، بقسط في حدود 459 درهما، شامل لمصاريف التأمين، ومستحق على مدى 50 شهرا.
وتلجأ مجموعة من مؤسسات الائتمان إلى عروض ترويجية “مبتكرة”، تعلن عنها في الشوارع والمساحات التجارية الكبرى والأنترنت، لغاية مواجهة المنافسة المحتدمة حول الزبناء، إلا أنها في أحيان كثيرة تخرق مقتضيات القانون 08- 31، القاضي بتدابير لحماية المستهلك، إذ تستغل عنوان “قرض مجاني” أو “0 %” لاستقطاب المقترضين، في حين أن الخدمات البنكية المجانية محددة في دورية صادرة عن والي بنك المغرب.
وتقسم قيمة القرض على أقساط، مع إضافة كلفة ملف طلب القرض، وبالتالي فالقرض ليس مجانيا، حتى وإن لم يتمكن فرض فوائد عليه، والإعلان في حد ذاته، يظل كاذبا ومخالفا للقانون.

“القرض المجاني”

» مصدر المقال: assabah

Autres articles