Revue de presse des principaux journaux Marocains

Economie

أداء 1800 مليار بالبطاقات البنكية

18.07.2018 - 15:02

متوسط قيمة الدفع بلغ 575 درهما وإقبال على الشراء عبر الأنترنت
كشفت معطيات جديدة، إنفاق المغاربة حوالي 1800 مليار (18 مليار درهم) من أجل تمويل مشترياتهم عبر مواقع التجارة الإلكترونية والمتاجر العادية، التي تتوفر على وسيط الدفع (TPE)، وفق معطيات جديدة صادرة عن المركز المغربي للنقديات، يتعلق الأمر بما مجموعه 31.3 مليون عملية أداء بواسطة بطاقات بنكية، مغربية وأجنبية، خلال النصف الأول من السنة الجارية، بزيادة نسبتها 27.5 % مقارنة مع الفترة ذاتها من السنة الماضية.
ومع انتعاش الحركة السياحية بتطور عدد السياح الأجانب الوافدين، سجل رواج البطاقات البنكية الأجنبية تطورا بزائد 14 % على مستوى الحجم، و35 % في القيمة، فيما بلغ متوسط قيمة الأداء بواسطة البطاقات البنكية المختلفة 575 درهما، مقابل 605 دراهم خلال النصف الأول من السنة الماضية، ليستقر متوسط الأداء بالبطاقة البنكية المغربية عند 433 درهما، وكذا 1451 درهما بالنسبة إلى البطاقة الأجنبية.
واستحوذت المساحات التجارية الكبرى على حصة 19 % من إجمالي عمليات الأداء، متبوعة بالفنادق بحصة 17 %، وكذا متاجر الملابس الجاهزة بحصة 9.9 %، ثم المطاعم ومحطات الوقود، على التوالي، بحصة 9.8 % و5.9. وأفادت الإحصائيات الأخيرة، استقرار رواج عمليات الأداء عبر الأنترنت عند 162 مليارا (1.62 مليار درهم)، من خلال تسجيل 4 ملايين عملية بنهاية يونيو الماضي، بما متوسطه 398 درهما، مقابل 430 درهما خلال النصف الأول من السنة الماضية.
وموازاة مع تطور الأداء بواسطة البطاقات عبر الأنترنت، ينصح خبراء بضرورة الالتزام بمجموعة من الضوابط، المرتبطة بعدم الأداء مقابل السلعة قبل التوصل بها، والتثبت حول جودتها، والحرص عند تصفح موقع البيع الإلكتروني، على وجود وسائط اتصال مختلفة بالشركة، على رأسها الهاتف، الذي يتيح تأكيد اقتناء السلعة وتاريخ التوصل بها.
وينبه هؤلاء الخبراء إلى ضرورة توفر المستهلك على جميع المعلومات الخاصة بمزوده عبر الأنترنت، تحديدا ما يتعلق باسم الشركة ومقرها الاجتماعي، وكذا هاتفها وعنوانها ورقم تسجيلها بالسجل التجاري، بما يتيح للمستهلك التواصل حول المنتوج الذي اقتناه، موضحين أن الأمر نفسه، مطلوب بالنسبة إلى العرض، إذ يتعين أن يلم المستهلك بجميع المعلومات حول العرض الذي يعتزم الاستفادة منه، خصوصا السعر وآجال التسليم، أي أن يكون على بينة من السلعة التي اقتناها.
ويفترض بالمستهلك عند اتخاذ قرار الشراء عبر مواقع التجارة الإلكترونية، استخدام موقع مؤمن “Secure website»، يحافظ على بيانات وأرقام بطاقة المستهلك الائتمانية المستغلة في العملية، علما أن التأكد من تأمين الموقع، مرتبط بوجود علامة قفل معدني صغير، تظهر أمام المتصفح أسفل الشاشة في الموقع، الذي يبدأ عنوانه عادة بأحرف «httPs»، بدلا من أحرف «http»، ذلك أن حرف «S» يشير إلى موقع مؤمن، ويعني الموقع المؤمن أن معلومات وبيانات وأرقام البطاقة الائتمانية تم إخفاؤها، قبل أن ترسل عبر الأنترنت إلى موقع الشركة، ولا يمكن لأحد الاطلاع عليها أو سرقة معلومات.
اختلالات غير مشجعة

تطعن مجموعة من الممارسات في تشجيع زبناء البنوك على استخدام البطاقات البنكية عند الأداء، يتعلق الأمر باختلالات في تدبير عمليات السحب والأداء عن بعد، ذلك أن عددا كبيرا من الزبناء تفاجؤوا أكثر من مرة باقتطاع ضعف المبلغ الذي استهلكوه في عملية أداء بواسطة البطاقة البنكية، وكذلك الأمر بالنسبة إلى عمليات الأداء عبر الأنترنت، ناهيك عن ارتباك في احتساب الاقتطاعات من الحسابات عند السحب، ذلك أن بعض الزبناء يعمدون إلى سحب مبالغ مالية من شبابيك بنوكهم، لكنهم لا يحصلون على أي مبلغ نقدي من الشباك.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles