Revue de presse des principaux journaux Marocains

Economie

ضعف الخصوبة … حالة نفسية متدهورة

02.02.2019 - 12:02

تعاني صفاء (اسم مستعار) حالة نفسية سيئة بسبب ضعف الخصوبة، كما أنها تعيش باستمرار حالة من الإحباط واليأس يزيد من حدتها محيطها الخارحي.

تحكي صفاء أنها اعتقدت أن تأخر إنجابها لن يكون مدة طويلة فعرضت نفسها على مختص في طب النساء وتبين بعد سلسلة من الفحوصات والتحاليل أنه من الصعب تحقيق حلم الأمومة.

تؤكد صفاء أن زوجها لم يفكر يوما في التخلي عنها بسبب ضعف الخصوبة وصعوبة الإنجاب، إذ ظل دائما يساندها ويرفض تدخل أي شخص في حياتهما الخاصة.

“كان زوجي باستمرار يتلقى نصائح من والدته وشقيقاته من أجل الانفصال عني والارتباط بامرأة أخرى لتحقيق حلم الأبوة”، تحكي صفاء، لكنه كان يرفض الأمر وكثيرا ما تنشب خلافات بينه وبين أقاربه بسبب الموضوع ذاته.

وأكدت صفاء أنها تعيش وضعا شبيها ببعض النساء اللواتي يتسلل إليهن الإحباط واليأس بسبب تراجع مستويات الخصوبة، ما يقضي على حظوظهن في الإنجاب، كما أن حالات أخرى يتسلل التفكك الأسري إلى بيوتها وتكون نتيجته الطلاق، الذي تعتبر المرأة أكثر ضحاياه.

وقالت صفاء إنها بعد فترة من المعاناة انخرطت في الجمعية المغربية للحالمين بالأمومة والأبوة “مابا”، حيث تتقاسم مشاكلها وهمومها مع كثير من الأزواج الذين يعانون الوضع نفسه.

وأوضحت صفاء أن الجمعية تسعى إلى إيجاد التدابير المتعلقة بالصعوبات المالية والاجتماعية التي يواجهها الأزواج، والتي تحول دون ولوجهم إلى التشخيصات الطبية والعلاجات الخاصة بضعف الخصوبة أو تقنيات المساعدة الطبية على الإنجاب، بسبب كلفتها المرتفعة، في ظل غياب التغطية الصحية، سواء بالنسبة إلى المتوفرين على تأمين صحي أو بالنسبة إلى حاملي بطاقة “الراميد”.

وأوضحت صفاء أن الجمعية تعتبر بالنسبة إليها فضاء من أجل تسليط الضوء على حجم الصعوبات، التي يواجهها الأزواج وأيضا لطرح حاجتهم إلى المساعدة لتخفيف معاناتهم وتمتيعهم بحقهم في الولوج إلى التغطية الصحية وأيضا تحقيق حلم الأمومة والأبوة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles