Revue de presse des principaux journaux Marocains

International

المحكمة الدستورية تعزل رئيسة كوريا الجنوبية بسبب الفساد

21.04.2017 - 09:02

قال المتحدث باسم رئيسة كوريا الجنوبية المعزولة باك جون هاي إنها لن تغادر القصر الرئاسي اليوم الجمعة بعد أن أيدت المحكمة الدستورية قرار البرلمان بعزلها.

وقال كيم دونج جو المتحدث باسم البيت الأزرق (القصر الرئاسي) لرويترز « حتى هذه اللحظة، لن تغادر باك البيت الأزرق اليوم. »

وتملك باك مسكنا خاصا في حي سامسيونغ دونج بضاحية جانجنام الراقية في العاصمة سول وكان المتحدث قال في وقت سابق إنها ستتوجه إلى هناك عندما تترك البيت الأزرق.

وقال كيم « لم توضع خطط لرحيلها. ولا يمكنها لاعتبارات أمنية العودة لمنزلها في سامسيونغ دونج. »

وعزلت باك بسبب فضيحة فساد تتضمن شركات كورية جنوبية كبرى في وقت تتصاعد فيه التوترات مع كوريا الشمالية والصين.

من جهة أخرى، قال القائم بأعمال رئيسة كوريا الجنوبية أمس الجمعة إن الحكومة ستحقق الاستقرار في البلاد لمنع تفاقم الصراع الداخلي.

وكان يتحدث بعد ساعات من قرار المحكمة الدستورية تأييد تصويت البرلمان بعزل الرئيسة باك جون هاي الأمر الذي فجر احتجاجات عنيفة.

وقال رئيس الوزراء هوانغ كيو آن، الذي أصبح قائما بأعمال الرئاسة في دجنبر الماضي، خلال اجتماع للحكومة « أحترم قرار المحكمة الدستورية… على الحكومة أن تدير شؤون الدولة بشكل مستقر وتعالج النظام الاجتماعي لمنع تفاقم الصراع الداخلي. »

وطلب هوانغ من الوزراء المعنيين الاستعداد سريعا لإجراء انتخابات رئاسية خلال 60 يوما

وكانت المحكمة الدستورية في كوريا الجنوبية عزلت الرئيسة باك جون هاي من منصبها أمس الجمعة بسبب فضيحة شملت شركات كبرى وعصفت بالبلاد لعدة أشهر.

وبذلك تصبح باك أول رئيسة للبلاد منتخبة ديمقراطيا تعزل من منصبها. وبموجب الدستور ستجرى انتخابات رئاسية في غضون 60 يوما.

وقال لي جونج مي رئيس المحكمة بالإنابة إن باك انتهكت الدستور والقانون « طوال فترة حكمها » ورغم اعتراضات البرلمان والصحافة فقد أخفت الحقيقة وشنت حملة على المنتقدين.

وأضاف أن القرار جاء من أجل حماية الدستور. وقال « نعزل الرئيسة باك جون هاي من المنصب. » ونفت باك ارتكاب أي أخطاء.

ويمثل الحكم بتأييد تصويت البرلمان في التاسع من دجنبر الماضي لعزل باك في ما يتعلق بفضيحة استغلال النفوذ سقوطا مدويا لأول امرأة تتولى رئاسة كوريا الجنوبية.

وتجمع مئات المتظاهرين من أنصار باك ومعارضيها عند مبنى المحكمة الذي أحاطت به حافلات الشرطة.

ووجه الادعاء الاتهام لباك، التي ستفقد حصانتها الرئاسية من الملاحقة القضائية، في قضيتين مرتبطتين بالفضيحة مما يشير إلى إمكانية التحقيق معها وقد تواجه إجراءات قانونية.

وكان قد تم تجريد باك من سلطاتها بعد تصويت البرلمان على عزلها لكنها ظلت في المجمع الرسمي للرئاسة المسمى بالقصر الأزرق. ولم تمثل باك أمام المحكمة أمس الجمعة.

وتم تعيين رئيس الوزراء هوانغ كيو آن رئيسا بالإنابة وسيظل في ذلك المنصب لحين إجراء انتخابات.

ونسبت وكالة أنباء يونهاب إلى أكبر مشرع مالي قوله أمس الجمعة إن عزل باك لن يكون له تأثير على استقرار أسواق المال.

ونقلت يونهاب عن يم جونج-يونج رئيس لجنة الخدمات المالية قوله « أتممنا الاستعدادات الكافية للاستجابة. »

وعلى صعيد منفصل، قال بنك كوريا (البنك المركزي) إن محافظه سيعقد اجتماعا طارئا في الثالثة مساء بالتوقيت المحلي (0600 بتوقيت غرينتش) بشأن قرار المحكمة الدستورية عزل باك.

» مصدر المقال: assahraa

Autres articles