Revue de presse des principaux journaux Marocains

International

832 قتيلا بعد زلزال وتسونامي إندونيسيا والحصيلة مرشحة للارتفاع

30.09.2018 - 21:02

ارتفعت حصيلة الزلزال والتسونامي اللذين ضربا أول أمس الجمعة إندونيسيا، إلى 832 قتيلا، اليوم الأحد، في حين يعاني سكان جزيرة سولاويسي من صعوبة في إيجاد الطعام ومياه الشرب وسط تفشي أعمال النهب.

وتناهز الحصيلة الجديدة التي أعلنتها اليوم الأحد الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث ضعف الحصيلة السابقة التي كانت تشير إلى سقوط 420 قتيلا.

وأعلن نائب الرئيس الإندونيسي يوسف كالا أن الحصيلة النهائية قد ترتفع إلى “آلاف” الضحايا نظرا لتعذر الوصول إلى مناطق عدة متضررة.

وقالت ريزا كوسوما البالغة 35 عاما وهي تحضن طفلها الذي يعاني من الحمى داخل مركز لإيواء النازحين في مدينة بالو “الوضع شديد التوتر”.

وتابعت كوسوما “سيارات الإسعاف تحضر جثثا على مر الدقائق. مياه الشرب شحيحة. المحال تتعرض للنهب في كل مكان”.

وبثت قناة “مترو” التلفزيونية الإندونيسية مشاهد لمنطقة دونغالا الساحلية القريبة من مركز الزلزال، أظهرت منازل مدمرة على الواجهة البحرية، لكن أحد السكان قال إن غالبية السكان هربت بعد الزلزال إلى مناطق أكثر ارتفاعا.

وصرح أحدهم ويدعى إيسوان للتلفزيون “عندما ضرب الزلزال بقوة هربنا جميعا نحو التلال”.

وزار الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو المنطقة اليوم الأحد للاطلاع على حجم الدمار.

وبدأت المساعدات بالوصول إلى بالو حيث انتشر الجيش الإندونيسي ويبحث عمال الإغاثة والانقاذ عن ناجين وسط الأنقاض. ويعتقد أن نحو 150 شخصا قد يكونون مطمورين تحت أنقاض أحد الفنادق.

وقال مدير الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث محمد سياوغي لوكالة “فرانس برس”، “نجحنا في انتشال امرأة حية من فندق روا روا ليلة أمس”، مضيفا “أمس سمعنا نداءات استغاثة صادرة من هناك”.

وتابع سياوغي “ما نحتاج إليه بشدة حاليا هو المعدات الثقيلة لإزالة الركام. فريقي يعمل على الأرض، لكن من المستحيل الاعتماد فقط على قواه الذاتية لإزالة الركام”.

وتسود مخاوف حول مصير مئات الأشخاص الذين كانوا يعدون لمهرجان على الشاطئ، عندما تسبب زلزال بقوة 7,5 درجات ضرب المنطقة أول أمس الجمعة بأمواج مد بحري اجتاحت سواحل المدينة.

وأنشأ ذوو المفقودين صفحة على فيسبوك نشروا فيها صور أقاربهم على أمل العثور عليهم أحياء.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles